العالم

مسلمون عرب وأكراد.. ما الموسيقى التي يسمعونها في رمضان؟

رحمة حجة
08 مايو 2020

ارتبط شهر رمضان ببداية استماعي واكتشافي للأناشيد الدينية، وأغاني الفن الملتزم، حيث كنّا نُنصح بعدم الاستماع للأغاني العاطفية والموسيقى الراقصة، احتراماً لحرمة شهر الصيام وتكثيف العبادات.

وهو ما خلق عادة الاستماع والبحث عن الجديد في الأناشيد والفن الملتزم، حتى حضرت لأول مرة أمسيتين رمضانيتين عام 2012، لفرقة الأناشيد الدينية من القدس وفرقة مقام للغناء الصوفي، لأنتقل لذوق مختلف منها.

Posted by Ameen Saeb - Photography on Saturday, August 4, 2012

وفي زمن كورونا، تجوب فرقة "البهاء" للإنشاد والأهازيج الدينية، شوارع مدينة القدس ليلاً، على عربة، يرتدي أعضاؤها الكمامات، ويحيطون أنفسهم بالفوانيس، بغية إبهاج الناس الماكثين في بيوتهم بسبب الأزمة الوبائية. 

وقبل أذان المغرب، كانت الابتهالات الدينية بصوت النقشبندي، على التلفزيون الأردني أو الفلسطيني لاحقاً، تنتهي مع أول تكبيرة من الأذان. 

تكرار هذا الأمر بنفس الصوت والمحتوى أو غيره لعقود على مسامع مواطني دول عربية عدة،مثل الأردن وفلسطين وسوريا والعراق ومصر، جعلها مفتاح الذاكرة الرمضانية في بقيّة شهور السنة.

يا إله الكون إنا لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا وإنا لصيام الغد يا رب نوينا فتقبل صومنا يا رب منا <3 اللهم احفظ العراق والعراقيين وادفع عنا كل بلاء 🤲 #شارك_المنشور #القرآن_الكريم #رمضان_كريم #درر_وائليه #عميد_المنبر #للمنبر_عميد #قصص_الأنبياء #الشيخ_احمد_الوائلي #محمود_الشحات_انور #محمد_صديق_المنشاوي #عبد_الباسط_عبد_الصمد #حياتي_مع_القرآن_أحلى حسابنا على الانستگرام ✅ https://www.instagram.com/al.quran91/

Posted by ‎هنا بابل 24‎ on Sunday, April 26, 2020

 

 

فلسطين

تقول فيروز شحرور، من رام الله، إنها تفضل الاستماع خلال شهر. رمضان لأناشيد صوفية تركية،  وهي "غير مألوفة في فلسطين" على حد تعبيرها.

تقول "ينقلني الاستماع لأجواء روحية عالية مع ترداد ذكر الله بشكل خفيف غير ممل، كالتجمعات الدينية التقليدية".

Turkish sufi music موسيقى صوفية تركيه

Turkish sufi music موسيقى صوفية تركيه

Posted by A7zen el mezwed on Thursday, August 22, 2013

 

وتضيف لـ"ارفع صوتك": "رمضان من دون طقوس يتحوّل إلى يوم صيام عادي، فمثلاً أحرص على أن يرتدي الشهر عندي زينته سنوياً، بجانب الاستماع لحلقات الذكر، حيث الحاجة لتهذيب الرّوح".

"راسخ في اعتقادي أن رمضانشهر هدوء الروح، لذا أسعى عبر طقوسه إلى تعزيز توازني".

"مولاي إنّي ببابك قد بسطت يدي" مرتبطة بذكريات نبال ثوابتة في رمضان، التي عاشتها مع عائلتها الكبيرة، قبل أن تصبح لها عائلتها الجديدة، وتستحضر تلك الطقوس معها وتضيف أخرى، خلال شهر رمضان.

تقول نبال "ابتهالات النقشبندي بين أذاني العصر والمغرب، أما بعد الإفطار، وأثناء شرب القهوة، نستمع إلى إحدى أغاني أم كلثوم".

العراق

وفي العراق، اعتاد الناس على أمسيات "المربعات والجالغي" خلال شهر رمضان برفقة لعبة المحيبس، كما هي حاضرة دوماً في المناسبات السعيدة في شهور أخرى. 

وغناء (المربعات) من التراث الشعبي للعاصمة بغداد، اشتهر به: فاضل رشيد وجاسم الشيخلي ومحمد الشعبي وقاسم الجنابي وصالح العزاوي وإبراهيم عكرب.

قاسم الجنابي شبيدي ع الي بلاني بعشرته

Posted by ‎تراثيات‎ on Sunday, April 16, 2017

وسميت بالمربعات لأنها تتألف من أربعة أشطر، يرافقها إيقاع يسمى "عالوحدة"، من أنواعه "المذيل والدومة والجلمة ونص والشبكها"، وغالباً ما تكون من نغم الهزائم أو البيات.  

وعن "الجالغي" يقول المؤلف حسين قدوري في موسوعته الموسيقية، إنها  تعني "جماعة الطرب أو طاقم الموسيقى". 

ولفظة (جالغي) في نظر البغداديين تعني فرقة موسيقية صغيرة كانت ولا تزال ترافق قراء المقام، وتتألف من عازفي الآلات الموسيقية، وهي: السنطور، والجوزة والطبلة والرق والنقارة". 

وقبل أزمة جائحة كورونا، التي فرضت حظر التجوال الليلي على العراقيين، كانت موسيقى الجالغي تصدح من عديد المقاهي في ليالي رمضان، ومحتواها يختلف عمّا يغنّى في الأعراس مثلاً.

يقول مؤيد حازم لـ "ارفع صوتك": "رغم انحسار غناء المربعات والجالغي البغدادي والبستة في السنوات الأخيرة، إلا أننا كنّا نسمعه ونتمتع بأجوائه المتميزة في أمسيات شهر رمضان، خاصة في المقاهي عند ممارسة لعبة المحيبس، وهو ما نفتقده اليوم بسبب أزمة كورونا".

ويضيف "توقفنا تماماً عن الذهاب للمقاهي وجلسات ممارسة لعبة المحيبس في ليالي رمضان وسماع الأغاني التراثية المصاحبة لها بسبب حظر التجوّل". 

"مع هذا، أنا استمع للمقام العراقي كثيراً في المنزل مستعيناً بقنوات اليوتيوب" يؤكد مؤيد.

وفي كردستان، شمال العراق، نوع آخر من الموسيقى يتجلّى عادة في شهر رمضان، وهو الحيران.

يقول رئيس المركز العالي لمغني الحيران في الإقليم، أمير حسن حيران، إن "الحيران فن من فنون الغناء الكردي، وهو الأكثر انتشارا خلال الجلسات التي كانت تزين ليالي رمضان سنوياً قبل انتشار فيروس كورونا، وحيران رمضان كاندينياً، حيث الكلمات والموضوعات مقتبسة من الدين الإسلامي".

ويضيف لـ"ارفع صوتك": "مع الأسف يخلو رمضان هذه السنة من هذه الجلسات بسبب إجراءات الوقاية من انتشار كورونا، التي اتخذتها حكومة الإقليم وهي تمنع التجمعات كافة".

ويتابع حيران "في وقت كنا سنويا في رمضان ننظم دورة للعبة القبعات (لعبة تراثية كردية يعود تاريخها لآلاف السنين) في حديقة شاندر وسط أربيل بمشاركة أكثر من 62 فريقاً من أحياء المدينة ومحيطها، وكانت هذه اللعبة تبدأ بعد الإفطار ليلا وتستمر حتى السحور كل ليلة من ليالي الشهر الفضيل، تتخلل أجواءها جلسات غناء الحيران".

لەگەڵ حەیرانبێژی خۆشەویست کاک شێروان شەیدابۆ چەند ساتێک دڵ ئاو دەدات

Posted by ‎امیر حسن حیران‎ on Saturday, December 7, 2019

لكنّ حيران مع زملائه الفنانين، ابتدعوا طريقة للحفاظ على هذه الطقوس، يقول "نعتمد على الإنترنت في تعويضها، حيث نجتمع في الفضاء الإفتراضي عبر اتصال الفيديو، ونغني الحيران".

"نتمنى أن ينتهي الوباء قريباً كي تعود الحياة ونعود نحن لخدمة الفن وتنظيم جلسات الحيران للحفاظ على التراث الموسيقي الذي نمتلكه".

ويعود تاريخ فن الحيران لآلاف السنين، يعتمد على المقامات الخاضعة للأوزان، وتقترب صياغتها من الشعر المنثور، ولها ثلاث قواف، تتمثل برأس البند وداخل البند والبند الأخير، والجمل التي تقع بين القوافي الثلاث تتغير وفق طول وقصر الحيران.

يقول شيخ نجاة، وهو أحد مغني الحيران في أربيل، لـ"ارفع صوتك": "الحيران الديني والموشحات والأناشيد الدينية هي التي تزين الجلسات الرمضانية في كردستان، لكن الكورونا حرمنا هذا العام منها".

"أنا أعيش في القرية وأعوض الوقت الذي كنت أقضيه في هذه الجلسات بمتابعة التلفاز، لكنني أفتقد الجلسات العائلية وغناء الحيران".

ليس داخل الوطن فحسب، فها هي آلاء جمال الدين، المهاجرة العراقية في أميركا، تخبرنا عن استماعاتها المفضلّة في شهر الصيام.

تقول لـ"ارفع صوتك": "أستمع للأناشيد الصوفية، بأصوات مختلفة، وأحب كثيراً صوت جاهدة وهبي لكن إنتاجها قليل، كما أستمع للشيخ ياسين يونس وفرقة ابن عربي، بالإضافة للأناشيد الصوفية الفارسية".

"تضيف لي هذه التشكيلة الموسيقية المزيد من الروحانية التي بتنا نفتقدها في رمضان،  وسط انشغالنا بالطبيخ والمسلسلات. هذه الموسيقى تجلب السلام لروحي".

 

اليمن

في صنعاء القديمة مثلاً، توجد موشحات دينية ومحمديّة دون رفقة الموسيقى.

يقول الخبير في التراث اليمني ياسين غالب، إن التراث الموسيقى الديني تأثر بالمد الوهابي أواخر السبعينيات، الذي كان ينظر له كنوع من "الشّرك والبِدع" ما أدّى لانحساره سوى من مناطق بعينها، مثل حضرموت.

ويوضح "كنّا نستمع للموسيقى الدينية في الحضرات والموالد وشهر رمضان وطقوس إحياء الشعبانية (شهر شعبان)، بصحبة الدفوف والطبول، فيما محتوى الأغاني تعبدّي يكقر فيه ذكر لله والنبي محمد".

وكانت هذه الجلسات تقام في مرفقات المساجد في مدن وقرى عديدة داخل البلاد، حتى في صنعاء القديمة داخل مسجد عرف بأنه صوفيّ، في زمن مضى، وفي زوايا الصوفيين أيضاً. 

 

يقول غالب "انتشرت هذه الثقافة أكثر في المناطق الشافعية السنيّة، خصوصاً أن التصوّف يعتبر أقرب للمذهب السنّي وفق بعض العلماء، وهي موجودة لغاية اليوم في حضرموت ومدن أخرى".

وممّا كان يُسمع في ليالي رمضان، وغيبته الحرب ثم أزمة كورونا، التوشيحات (الموشحات) الدينية بصحبة الموسيقى الطربية والإيقاعات على الطبيلة (الطبل)، بحيث لا يحضرها فقط سكان قرية بعينها، في إحدى زوايا الصوفية، بل يأتيها سكان القرى المجاورة، وفق غالب.

تواشيح رمضانية يمنية- عبد السلام العمراني

توشيح عالم السر منا (دون موسيقى)

تقع محافظة حضرموت في الجانب الشرقي من اليمن، وهناك مدينة تاريخية اسمها "تريم"، تعرف بأنها مركز الصوفيّة في البلاد.

يقول الباحث والمفكر في شؤون الجماعات الإسلامية مراد صبيح، لـ"ارفع صوتك": "بعد الختومات (ختم قراءة القرآن جماعياً في المساجد يتم كل أربعة أيام) في رمضان، بمدينة تريم، تقام موشحات دينية روحانية داخل المساجد، ترافقها آلة موسيقية واحدة تسمى المدروف (تشبه المزمار أو الناي) بالإضافة لبعض الإيقاع، وهذه العادة المتوارثة لا تزال قائمة حتى الآن".

وفي عدن أيضاً، كان حضور كبير للموسيقى والغناء خلال شهر رمضان، تحديداً منطقة بئر أحمد، يحييها شيوخ وفنانون معروفون، مثل الشيخ يحيى محمد فضل العقربي، برفقة آلة العود الموسيقية.

يقول صبيح "كانت هذه الأمسيات تقام في إحدى قاعات  تقصرة التاريخي، تتخللها الموسيقى وغناء الموشحات وأيضاً الحوارات في قضايا فنيّة".

في هذا السياق، يقول المواطن اليمني، نصيب أحمد، لـ"ارفع صوتك"، إنه يحيي جزءاً من ليالي رمضان في منزله بالاستماع إلى أغان دينية لفنانين معروفين كالفنان أيوب طارش عبسي، الذي غنى الكثير عن رمضان مثل "رمضان يا صائمين شهر رب العالمين" و"رمضان أطل على الدنيا" وغيرها.

كما يستمع عبر مواقع بث، مثل يوتيوب، لتوشيحات دينية من التراث مثل "الله الله الله الله ربنا الله الله الله الله حسبنا".

أيوب طارش في رمضان يا صائمين شهر رب العالمين

Posted by ‎ابوجبران المرادي‎ on Monday, May 4, 2020

ساهم في كتابة المقال:

غمدان الدقيمي، دعاء يوسف، متين أمين.

رحمة حجة

مواضيع ذات صلة:

الكعبة
ارتبطت شعيرة الحج بالسياسة منذ فترة مبكرة من التاريخ الإسلامي.

يحظى الحج بأهمية كبرى عند المسلمين، فهو أحد أبرز الفرائض الرئيسية في الدين الإسلامي. إلى جانب مضامينه الروحية، ارتبط الحج -بشكل قوي- بالأوضاع الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.  كيف تأثرت تلك الفريضة الدينية بالمتغيرات السياسية التي عرفتها البلاد الإسلامية؟ وما هي أبرز الحوادث التي اُستخدم فيها الحج للتعبير عن الخلافات والنزاعات حول السلطة؟

 

زمن الأمويين والعباسيين

ارتبطت شعيرة الحج بالسياسة منذ فترة مبكرة من التاريخ الإسلامي. في ستينات القرن الأول الهجري، ثار عبد الله بن الزبير على السلطة الأموية. واتخذ من مكة عاصمة لحكمه، بينما بقي الأمويون يحكمون من دمشق. في تلك الأثناء، تم استغلال موسم الحج لإقناع الحجاج بالانضمام لابن الزبير. رد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان على ذلك بمنع أهل الشام من الخروج للحج.

في سنة 73 هجرية، انقلبت الأوضاع رأساً على عقب. تمكن الجيش الأموي، بقيادة الحجاج بن يوسف الثقفي من حصار ابن الزبير في مكة. "وحَجَّ الحَجَّاج بالناس في هذه السنة، وابن الزبير محصور... ولم يحج -أي ابن الزبير- ذلك العام ولا أصحابه لأنهم لم يقفوا بعرفة"، وذلك بحسب ما يذكر ابن جرير الطبري في كتابه "تاريخ الرسل والملوك".

تكرر الموقف في أربعينيات القرن الثاني الهجري، وذلك بالتزامن مع اشتعال الثورة العلوية في الحجاز ضد الحكم العباسي. منع والي مصر العباسي خروج رعاياه لأداء فريضة الحج خوفاً من تأثرهم بالدعاية السياسية العلوية، "فلم يحجّ في تلك السنة أحد من مصر ولا من الشام؛ لما كان بالحجاز من الاضطراب من أمر بني الحسن"، وذلك بحسب ما يذكر ابن تغري بردي في كتابه "النجوم الزاهرة".

 

"درب زبيدة".. من قوافل الحج والتجارة إلى قائمة التراث العالمي
عُرف طريق الحج الكوفي باسم "درب زبيدة" نسبة إلى زبيدة، زوجة الخليفة العباسي هارون الرشيد، التي تكفلت بعمارته، وأنشأت العديد من الآبار والبرك وأماكن الاستراحة على طول الطريق إلى مكة. بعد أن كان الحجاج يعانون من وعورة الطريق وشح المياه، ليُخلد الطريق ذكرها منذ ذلك التاريخ.

من جهة أخرى، تجلت أهمية الحج كحدث مركزي في العبادات الإسلامية في مجموعة من المواقف السياسية المهمة. على سبيل المثال، استغل الخليفة العباسي هارون الرشيد قيامه بالحج في سنة 186ه، ليعلن عهده إلى ولديه الأمين والمأمون. اصطحب الرشيد ابنيه معه في رحلة الحج "واستكتب كلاً منهما عهداً بما عليه وله قبل الآخر، وعلَّق العهدين بالكعبة"، وذلك حسبما يذكر الكاتب أحمد فريد رفاعي في كتابه "عصر المأمون".

في القرن الرابع الهجري، استغل القرامطة الأهمية الرمزية لشعيرة الحج في قلوب المسلمين لإثبات تفوقهم العسكري على الخلافة العباسية. في سنة 317هـ، تمكن القرامطة -بقيادة أبي طاهر الجنّابي- من مهاجمة مكة. وبعدها، اقتلعوا باب الكعبة والحجر الأسود. وحملوه معهم إلى هَجَر، الواقعة شرقي شبه الجزيرة العربية. وتسببت تلك الحوادث في تعطيل الحج لسنين متواصلة.

 

من عباس الصفوي إلى تأسيس السعودية

وقع الاستغلال السياسي للحج أيضاً في عصر الدولة العثمانية. سيطر العثمانيون على الحجاز، وأعلنوا حمايتهم للحرمين الشريفين. واستغلوا ذلك في دعايتهم السياسية ضد أعدائهم من الصفويين.

بالمقابل، حاول الشاه عباس الصفوي أن يقلل من منزلة الحج لدى رعيته في إيران. يذكر عبد العزيز بن صالح في كتابه "عودة الصفويين" إن الشاه حاول أن يقنع الإيرانيين بالتخلي عن أداء فريضة الحج. ووجه اهتمامه لتعظيم مقام الإمام علي الرضا، ثامن الأئمة عند الشيعة الإمامية الاثني عشرية، في طوس. ودعا الإيرانيين لزيارة المقام والتبرك به. ولتشجيعهم على ذلك، سافر عباس سيراً على الأقدام من أصفهان إلى مشهد، وقطع في هذه الرحلة ما يزيد عن 1200 كيلو متر على مدار 28 يوماً.

الأهمية السياسية لشعيرة الحج ظهرت بشكل أكثر وضوحاً في بدايات القرن العشرين، بالتزامن مع اندلاع "الثورة العربية الكبرى" ضد العثمانيين في سنة 1916م. يذكر الباحث لوك شانتر في كتابه "الحج في الحقبة الاستعمارية" أن الإشراف على فريضة الحج كان أحد المسائل المُتنازع عليها بين علي بن الحسين، شريف مكة، وابن سعود، أمير نجد.

يقول شانتر إن شريف مكة كان يرى في الحج "رمزاً لاسترجاع استقلالية مملكته ووسيلة لتأكيد طموحاته بإقامة الخلافة، لكن إدارته العشوائية جداً للحج أسهمت في التقليل من قيمته في نظر القوى الاستعمارية والأمة الإسلامية الدولية، فالحج هو معيار للحكومة الرشيدة. وهذا ما أدركه أمير نجد، ابن سعود، الذي وضع الحج ضمن مخططه لاسترداد الحجاز ولعب بذكاء على هذين الجانبين، الجانب الدبلوماسي من خلال تسهيل حج الرعايا المسلمين التابعين للإمبراطوريات أثناء حرب الحجاز وحمايتهم، وجانب الشرعية من خلال تقديم نفسه كمجدد لمؤسسة أضاعت هيبتها المملكة الهاشمية".

من جهة أخرى، ارتبط موسم الحج بالمحمل المصري، والذي اختلطت فيه الرموز الدينية والسياسية معاً. مع وصول المماليك للحكم، بدأت عادة إرسال كسوة الكعبة سنوياً إلى مكة في موكب عظيم واحتفال مهيب. عُرف هذا الموكب باسم المحمل، ورمز إلى تبعية الحجاز لسلاطين مصر. ظلت تلك العادة المتبعة سارية لقرون عديدة. وفي سنة 1926م، دارت حولها بعض الأحداث الدامية. عندما وصل المحمل المصري إلى مكة، قام بعض الرجال المسلحين التابعين لابن سعود بإطلاق النيران على القافلة المصرية بسبب رفضهم عزف الموسيقى العسكرية المصاحبة لوصول المحمل. رد عليهم المصريون بإطلاق النيران، وسقط بعض القتلى والجرحى من الجانبين. بيّن ذلك الحدث رفض الدولة السعودية الناشئة الاعتراف بسلطة ملوك مصر. بعد تلك الحادثة، عاد المحمل المصري مرة أخرى إلى الحجاز. ولكن في سنة 1962م، توقفت تلك العادة بشكل نهائي. وذلك بسبب الخلافات السياسية الكبيرة التي نشبت بين الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر، وملوك الدولة السعودية.

 

إيران وقطر

في العصر الحديث، ارتبط الحج بالعديد من الأحداث السياسية المهمة. على سبيل المثال، في سنة 1987، قام عدد كبير من الحجاج الإيرانيين بالتظاهر في مكة، وحملوا صور مرشدها الأعلى الخميني، كما رفعوا لافتات مهاجمة للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل. تسببت تلك المظاهرات في اندلاع أحداث عنف بين الحجاج الإيرانيين من جهة والشرطة السعودية من جهة أخرى. عبرت تلك الأحداث عن الخلافات السياسية العميقة بين الجمهورية الإيرانية، والمملكة العربية السعودية.

في سنة 2015م، تصاعد الخلاف بين إيران والسعودية مرة ثانية بسبب الحج. في تلك السنة، توفى ما يزيد عن 700 حاج في حادث تدافع بمنطقة منى في موسم الحج. على إثر تلك الحادثة، قام العديد من المسؤولين الإيرانيين بمهاجمة الحكومة السعودية. على سبيل المثال، قال المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي: "هناك الكثير من الأسئلة التي يطرحها العالم الإسلامي في هذا المجال، وعلى حكام السعودية أن يعتذروا للأمة الإسلامية وللأسر المفجوعة ويتحملوا المسؤولية عن هذا الحادث بدلاً من اللجوء إلى الإسقاط وإلقاء اللوم على الآخرين".

في السياق نفسه، هاجم نائب رئيس مجلس خبراء القيادة الأسبق، محمود الهاشمي الشاهرودي الإدارة السعودية للحج، ووصفها بأنها "لا تصلح بأي شكل كان لتولي إدارة الحرمين الشريفين" وطالب بـ"تولي إدارة إسلامية لائقة للحرمين الشريفين وشؤون الحج والعمرة الواجبين على المسلمين في كل العالم تشترك فيها كافة الدول الاسلامية بعيداً عن ممارسات الحكومة المحلية".

في سنة 2017م، ارتبط الحج بمجموعة من المشكلات الدبلوماسية التي نشبت بين بعض الدول العربية وبعضها البعض. في الخامس من يونيو من تلك السنة، أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر بسبب اتهامها بدعم جماعة الإخوان المسلمين وبعض التيارات الإسلامية. في هذا السياق، تم إغلاق الحدود بين السعودية وقطر، ورفضت الرياض نقل الحجاج القطريين إلى أراضيها عن طريق خطوط الطيران القطرية. اُعترض على تلك القرارات من جانب الحكومة القطرية. وأعربت وزارة الخارجية القطرية عن رفضها ما سمته الاستغلال السياسي لفريضة الحج، واستغربت إعلان السعودية قصر نقل الحجاج القطريين على الخطوط الجوية السعودية فقط، وقالت إنه" "أمر غير مسبوق وغير منطقي".

من جهته، ألقى وزير الخارجية السعودي الأسبق، عادل الجبير بالمسؤولية على عاتق الدوحة، واتهم قطر بتسييس قضية الحج بهدف النيل من المملكة العربية السعودية. على إثر تلك الاعتراضات المتبادلة، قررت الرياض في نهاية المطاف، فتح الحدود البرية أمام الحجاج القطريين. ووجه الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، بإعفاء الحجاج القطريين من التصاريح الإلكترونية لدخول المملكة العربية السعودية. ووافق على إرسال طائرات خاصة تابعة للخطوط الجوية السعودية إلى مطار الدوحة لنقل كافة الحجاج القطريين واستضافتهم بالكامل على نفقته الخاصة.