العالم

البرام: الدراما اليمنية تعاني من العجز

غمدان الدقيمي
19 مايو 2020

"في الوقت الذي تركز فيه شركات الإنتاج على تقديم أعمال سينمائية أو أفلام وثائقية ذات مضمون عميق الرؤية كقضايا الإرهاب أو الحروب أو عن مسار أنظمة الحكم، كما في الفيلم اليمني الشهير (أنا نجوم) أو (عشرة أيام قبل الزفة). على الجانب الآخر، هُمشت الدراما اليمنية في التلفزيون وعلى مستوى الإذاعة كذلك"، هذا ما تراه ذكريات البرام، وهي إعلامية وناقدة يمنية بارزة.

وتقول في حديث لموقع (ارفع صوتك)، "لم نعد نرى على الشاشة الصغيرة سوى أعمال هزلية لا مضمون لها ولا تعكس خصال المجتمع اليمني في قضاياه".

ولا يزال تناول قضايا الإرهاب والتطرف في الدراما اليمنية "متواضعاً وخجولاً"، بالرغم من كون اليمن أحد أكثر البلدان استهدافاً من الجماعات المتطرفة، ومعقلاً رئيساً لأخطر فروع تنظيم القاعدة على الإطلاق.

وتؤكد ذكريات البرام أن غياب التمويل الكافي من أبرز الأسباب التي حالت دون مناقشة قضايا الإرهاب من خلال مسلسلات أو أفلام.

مسلسلات رمضانية

وتشهد الدراما اليمنية في شهر رمضان رواجا واسعا، ويكاد يكون رمضان الموسم الوحيد للدراما في اليمن.

ومن بين المسلسلات الرمضانية لهذا العام لفت انتباه الكاتبة ذكريات البرام، وهي أيضا طالبة أنثروبولوجيا وعلوم دولية في الولايات المتحدة، بعض المسلسلات الجادة.

تقول ذكريات انه على الرغم من بعض مشاكل في المونتاج والقصص والفلاش باك، إلا أن مسلسل "سد الغريب" الذي تبثه قناة "يمن شباب الفضائية" خلال شهر رمضان الحالي يعتبر علامة فارقة في الدراما اليمنية، وجدير بالتسويق على شاشات عربية.

وتوضح "هذا المسلسل يعتبر عودة للدراما التي افتقدناها منذ زمن من خلال مناقشة قضايا الصراع القبلي في اليمن. وعلى الرغم من اقتباس بسيط لتتر المسلسل المشابهة للمسلسل الشهير "Viking" إلا أنه يتميز بطابع يمني ملفت للغاية ويعكس النضج الفني والتقني للعاملين فيه".

وتضيف "كذلك (دار مادار) المسلسل اللطيف على خطى المسلسل الناجح بيت المداليز".
وتوضح الناقدة البرام، أن هذا المسلسل يتميز بأنه كوميدي هادف عن اختلاف وتنوع الأفكار لأبناء البيت الواحد والذي يقصد فيه اليمن ككل.

"يبتعد هذا المسلسل عن العشوائية وسياسة الصراخ المفتعل والمزعج الذي عهدناه، ولعل التقنية الواضحة في التصوير أضافت للعمل رونقًا ووضوحا محببا لدى المشاهد بل وأن الموسيقى والمقاطع الفاصلة بين أجزاء الحلقة الواحدة كان عاملا في شهرته"، تقول البرام.

عصر النهضة الفنية

وتذكر ذكريات البرام إن الدراما اليمنية عاشت -نسبياً- عصراً لا بأس به للنهضة الفنية في بداية الثمانينات (وهي الفترة التي ولدت فيها)، وتم إنتاج عدة أعمال درامية مهمة رغم قلة الإمكانيات وغياب المعاهد الفنية والنقابات التمثيلية والإعلامية، بل كانت تنطوي على ذائقة أدبية رفيعة رغم بساطتها، وهذا ما لم يعلمه جيلنا ولم يدرك حلقاته.

وتضيف "حتى عندما عُرض مسلسل دحباش الشهير (مسلسل كوميدي يمني عرض على فضائية اليمن خلال الفترة 1991 و1993م)، الذي يعتبره البعض منا علامة سوداء، إلا انه كان يناقش قضايا هامة جدا في تلك الفترة كالفقر والبطالة والبحث عن سبل العيش بعد الثورة اليمنية (1962)".

وتوضح البرام أن الأعمال الدرامية اليمنية الجادة وذات المحتوى الفني والفكري تحولت خلال السنوات الأخيرة إلى مسلسلات كوميدية أقرب للهزلية، مليئة بالصراخ والعويل.

أعمال باهتة

وتؤكد الكاتبة والناقدة أن السبب في غياب قضايا هامة مثل الحروب والإرهاب في الدراما اليمنية ناتج عن قلة الإمكانيات وغياب التمويل الكافي لهذا النوع من الأعمال والتي تحتاج إلى ميزانيات ضخمة.

وتقول البرام، وهي أيضا مؤلفة رواية "ملاذ آدم" المثيرة للجدل على الساحة اليمنية لجرأة طرحها والتي منعت من دخول المملكة العربية السعودية، إن أهم نقاط الضعف لدى الأعمال اليمنية تتمثل في غياب صناعة السيناريو والحوار الذي يعتبر ركيزة لأي عمل فني أيا كان نوعه.

ورغم قصور دور الحكومات اليمنية المتعاقبة في تمويل أعمال درامية ذات جدوى، لا تحبذ ذكريات البرام دعم الحكومة، موضحة "من الأفضل ألا يتكئ الفن حاليا على حكوماته لأنه سيفتقد للإبداع وتعدد الأفكار".

وفي ذات الوقت تلقي باللائمة على قيادات القنوات اليمنية المحلية التي تفتقر للوعي الكافي بقضايا التطرف والإرهاب، على حد تعبيرها.

وتقول إن الأعمال الدرامية التي ينحصر بثها في شهر رمضان "يتم اختيار موضوعاتها بشكل ارتجالي وسريع، فنحصل في الأخير على أعمال باهته وساذجة، لا تعالج قضايا حقيقية ولا تقدم حتى عملاً كوميدياً يضحك الناس".

أهم عوامل تغيير الشعوب

وتؤكد ذكريات البرام أن الفن والدراما من أهم عوامل تغيير الشعوب كما عرفنا في تأريخ النهضة الأوروبية التي اعتمدت على الفنون في نبذ العنصرية وزرع بذور التعايش وتعدد الثقافات والقناعات وساهمت في النقلة النوعية للشعب الأوروبي بكل توجهاته.

مشيرة إلى أن "طموح الشباب في اليمن هو الذي ينقصنا منذ زمن. كذلك تغيير الطابع القبلي الذي يرفض مثل هذه المواهب لأبنائه كالغناء والتمثيل".

وتشدد البرام على ضرورة تحرير القنوات المحلية من الهيمنة الرسمية أو السياسية المطلقة، وعدم تهميش الكوادر الكفؤة، وتوفير مناخ عام يساعد على تطور الفنون والثقافة.
 

غمدان الدقيمي

مواضيع ذات صلة:

الكعبة
ارتبطت شعيرة الحج بالسياسة منذ فترة مبكرة من التاريخ الإسلامي.

يحظى الحج بأهمية كبرى عند المسلمين، فهو أحد أبرز الفرائض الرئيسية في الدين الإسلامي. إلى جانب مضامينه الروحية، ارتبط الحج -بشكل قوي- بالأوضاع الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.  كيف تأثرت تلك الفريضة الدينية بالمتغيرات السياسية التي عرفتها البلاد الإسلامية؟ وما هي أبرز الحوادث التي اُستخدم فيها الحج للتعبير عن الخلافات والنزاعات حول السلطة؟

 

زمن الأمويين والعباسيين

ارتبطت شعيرة الحج بالسياسة منذ فترة مبكرة من التاريخ الإسلامي. في ستينات القرن الأول الهجري، ثار عبد الله بن الزبير على السلطة الأموية. واتخذ من مكة عاصمة لحكمه، بينما بقي الأمويون يحكمون من دمشق. في تلك الأثناء، تم استغلال موسم الحج لإقناع الحجاج بالانضمام لابن الزبير. رد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان على ذلك بمنع أهل الشام من الخروج للحج.

في سنة 73 هجرية، انقلبت الأوضاع رأساً على عقب. تمكن الجيش الأموي، بقيادة الحجاج بن يوسف الثقفي من حصار ابن الزبير في مكة. "وحَجَّ الحَجَّاج بالناس في هذه السنة، وابن الزبير محصور... ولم يحج -أي ابن الزبير- ذلك العام ولا أصحابه لأنهم لم يقفوا بعرفة"، وذلك بحسب ما يذكر ابن جرير الطبري في كتابه "تاريخ الرسل والملوك".

تكرر الموقف في أربعينيات القرن الثاني الهجري، وذلك بالتزامن مع اشتعال الثورة العلوية في الحجاز ضد الحكم العباسي. منع والي مصر العباسي خروج رعاياه لأداء فريضة الحج خوفاً من تأثرهم بالدعاية السياسية العلوية، "فلم يحجّ في تلك السنة أحد من مصر ولا من الشام؛ لما كان بالحجاز من الاضطراب من أمر بني الحسن"، وذلك بحسب ما يذكر ابن تغري بردي في كتابه "النجوم الزاهرة".

 

"درب زبيدة".. من قوافل الحج والتجارة إلى قائمة التراث العالمي
عُرف طريق الحج الكوفي باسم "درب زبيدة" نسبة إلى زبيدة، زوجة الخليفة العباسي هارون الرشيد، التي تكفلت بعمارته، وأنشأت العديد من الآبار والبرك وأماكن الاستراحة على طول الطريق إلى مكة. بعد أن كان الحجاج يعانون من وعورة الطريق وشح المياه، ليُخلد الطريق ذكرها منذ ذلك التاريخ.

من جهة أخرى، تجلت أهمية الحج كحدث مركزي في العبادات الإسلامية في مجموعة من المواقف السياسية المهمة. على سبيل المثال، استغل الخليفة العباسي هارون الرشيد قيامه بالحج في سنة 186ه، ليعلن عهده إلى ولديه الأمين والمأمون. اصطحب الرشيد ابنيه معه في رحلة الحج "واستكتب كلاً منهما عهداً بما عليه وله قبل الآخر، وعلَّق العهدين بالكعبة"، وذلك حسبما يذكر الكاتب أحمد فريد رفاعي في كتابه "عصر المأمون".

في القرن الرابع الهجري، استغل القرامطة الأهمية الرمزية لشعيرة الحج في قلوب المسلمين لإثبات تفوقهم العسكري على الخلافة العباسية. في سنة 317هـ، تمكن القرامطة -بقيادة أبي طاهر الجنّابي- من مهاجمة مكة. وبعدها، اقتلعوا باب الكعبة والحجر الأسود. وحملوه معهم إلى هَجَر، الواقعة شرقي شبه الجزيرة العربية. وتسببت تلك الحوادث في تعطيل الحج لسنين متواصلة.

 

من عباس الصفوي إلى تأسيس السعودية

وقع الاستغلال السياسي للحج أيضاً في عصر الدولة العثمانية. سيطر العثمانيون على الحجاز، وأعلنوا حمايتهم للحرمين الشريفين. واستغلوا ذلك في دعايتهم السياسية ضد أعدائهم من الصفويين.

بالمقابل، حاول الشاه عباس الصفوي أن يقلل من منزلة الحج لدى رعيته في إيران. يذكر عبد العزيز بن صالح في كتابه "عودة الصفويين" إن الشاه حاول أن يقنع الإيرانيين بالتخلي عن أداء فريضة الحج. ووجه اهتمامه لتعظيم مقام الإمام علي الرضا، ثامن الأئمة عند الشيعة الإمامية الاثني عشرية، في طوس. ودعا الإيرانيين لزيارة المقام والتبرك به. ولتشجيعهم على ذلك، سافر عباس سيراً على الأقدام من أصفهان إلى مشهد، وقطع في هذه الرحلة ما يزيد عن 1200 كيلو متر على مدار 28 يوماً.

الأهمية السياسية لشعيرة الحج ظهرت بشكل أكثر وضوحاً في بدايات القرن العشرين، بالتزامن مع اندلاع "الثورة العربية الكبرى" ضد العثمانيين في سنة 1916م. يذكر الباحث لوك شانتر في كتابه "الحج في الحقبة الاستعمارية" أن الإشراف على فريضة الحج كان أحد المسائل المُتنازع عليها بين علي بن الحسين، شريف مكة، وابن سعود، أمير نجد.

يقول شانتر إن شريف مكة كان يرى في الحج "رمزاً لاسترجاع استقلالية مملكته ووسيلة لتأكيد طموحاته بإقامة الخلافة، لكن إدارته العشوائية جداً للحج أسهمت في التقليل من قيمته في نظر القوى الاستعمارية والأمة الإسلامية الدولية، فالحج هو معيار للحكومة الرشيدة. وهذا ما أدركه أمير نجد، ابن سعود، الذي وضع الحج ضمن مخططه لاسترداد الحجاز ولعب بذكاء على هذين الجانبين، الجانب الدبلوماسي من خلال تسهيل حج الرعايا المسلمين التابعين للإمبراطوريات أثناء حرب الحجاز وحمايتهم، وجانب الشرعية من خلال تقديم نفسه كمجدد لمؤسسة أضاعت هيبتها المملكة الهاشمية".

من جهة أخرى، ارتبط موسم الحج بالمحمل المصري، والذي اختلطت فيه الرموز الدينية والسياسية معاً. مع وصول المماليك للحكم، بدأت عادة إرسال كسوة الكعبة سنوياً إلى مكة في موكب عظيم واحتفال مهيب. عُرف هذا الموكب باسم المحمل، ورمز إلى تبعية الحجاز لسلاطين مصر. ظلت تلك العادة المتبعة سارية لقرون عديدة. وفي سنة 1926م، دارت حولها بعض الأحداث الدامية. عندما وصل المحمل المصري إلى مكة، قام بعض الرجال المسلحين التابعين لابن سعود بإطلاق النيران على القافلة المصرية بسبب رفضهم عزف الموسيقى العسكرية المصاحبة لوصول المحمل. رد عليهم المصريون بإطلاق النيران، وسقط بعض القتلى والجرحى من الجانبين. بيّن ذلك الحدث رفض الدولة السعودية الناشئة الاعتراف بسلطة ملوك مصر. بعد تلك الحادثة، عاد المحمل المصري مرة أخرى إلى الحجاز. ولكن في سنة 1962م، توقفت تلك العادة بشكل نهائي. وذلك بسبب الخلافات السياسية الكبيرة التي نشبت بين الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر، وملوك الدولة السعودية.

 

إيران وقطر

في العصر الحديث، ارتبط الحج بالعديد من الأحداث السياسية المهمة. على سبيل المثال، في سنة 1987، قام عدد كبير من الحجاج الإيرانيين بالتظاهر في مكة، وحملوا صور مرشدها الأعلى الخميني، كما رفعوا لافتات مهاجمة للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل. تسببت تلك المظاهرات في اندلاع أحداث عنف بين الحجاج الإيرانيين من جهة والشرطة السعودية من جهة أخرى. عبرت تلك الأحداث عن الخلافات السياسية العميقة بين الجمهورية الإيرانية، والمملكة العربية السعودية.

في سنة 2015م، تصاعد الخلاف بين إيران والسعودية مرة ثانية بسبب الحج. في تلك السنة، توفى ما يزيد عن 700 حاج في حادث تدافع بمنطقة منى في موسم الحج. على إثر تلك الحادثة، قام العديد من المسؤولين الإيرانيين بمهاجمة الحكومة السعودية. على سبيل المثال، قال المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي: "هناك الكثير من الأسئلة التي يطرحها العالم الإسلامي في هذا المجال، وعلى حكام السعودية أن يعتذروا للأمة الإسلامية وللأسر المفجوعة ويتحملوا المسؤولية عن هذا الحادث بدلاً من اللجوء إلى الإسقاط وإلقاء اللوم على الآخرين".

في السياق نفسه، هاجم نائب رئيس مجلس خبراء القيادة الأسبق، محمود الهاشمي الشاهرودي الإدارة السعودية للحج، ووصفها بأنها "لا تصلح بأي شكل كان لتولي إدارة الحرمين الشريفين" وطالب بـ"تولي إدارة إسلامية لائقة للحرمين الشريفين وشؤون الحج والعمرة الواجبين على المسلمين في كل العالم تشترك فيها كافة الدول الاسلامية بعيداً عن ممارسات الحكومة المحلية".

في سنة 2017م، ارتبط الحج بمجموعة من المشكلات الدبلوماسية التي نشبت بين بعض الدول العربية وبعضها البعض. في الخامس من يونيو من تلك السنة، أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر بسبب اتهامها بدعم جماعة الإخوان المسلمين وبعض التيارات الإسلامية. في هذا السياق، تم إغلاق الحدود بين السعودية وقطر، ورفضت الرياض نقل الحجاج القطريين إلى أراضيها عن طريق خطوط الطيران القطرية. اُعترض على تلك القرارات من جانب الحكومة القطرية. وأعربت وزارة الخارجية القطرية عن رفضها ما سمته الاستغلال السياسي لفريضة الحج، واستغربت إعلان السعودية قصر نقل الحجاج القطريين على الخطوط الجوية السعودية فقط، وقالت إنه" "أمر غير مسبوق وغير منطقي".

من جهته، ألقى وزير الخارجية السعودي الأسبق، عادل الجبير بالمسؤولية على عاتق الدوحة، واتهم قطر بتسييس قضية الحج بهدف النيل من المملكة العربية السعودية. على إثر تلك الاعتراضات المتبادلة، قررت الرياض في نهاية المطاف، فتح الحدود البرية أمام الحجاج القطريين. ووجه الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، بإعفاء الحجاج القطريين من التصاريح الإلكترونية لدخول المملكة العربية السعودية. ووافق على إرسال طائرات خاصة تابعة للخطوط الجوية السعودية إلى مطار الدوحة لنقل كافة الحجاج القطريين واستضافتهم بالكامل على نفقته الخاصة.