العالم

دعماً لها في مواجهة التنمّر.. كاتب يمني لابنته: حلّقي يا توجان

رحمة حجة
27 مايو 2020

أكثر من سبعة آلاف تعليق خلال أقل من 24 ساعة، على منشور بمثابة رسالة من أب لابنته، نال إعجاب الآلاف فيما استفز الكثيرين، الذين رأوا فيه مخالفة للدين والتقاليد.

"حلّقي يا توجان" يقول الكاتب اليمني علي البخيتي لابنته، مضيفاً "لن أعاقبك لأنك ولدت أنثى، أنت مثل إخوانك الذكور، إن خرجوا خرجتِ، وإن غنوا غنيتِ وان ابترعوا رقصتِ، لن أعاقبك على شيء ليس بيدك، لن أجعلك تندمين أنك وُلِدتِ أنثى.... عيشي يا ابنتي كما يعيش كل شباب وشابات الأرض، فلست أدنى ولا أقل من فتاة أمريكية أو كندية أو استرالية أو تركية أو لبنانية".

ويتابع في رسالته لابنته البالغة 17 عاماً "لن أسلط عليك تقاليد بالية، ولا عادات منافقة تعامل الأنثى بمعايير مختلفة عن الذكر، لن تتحكم بك عقلية ذكورية متعفنة لا ترى المرأة إلا كسلعة، ولن ترهبنا ثقافة مجتمعية متخلفة لم تنتج إلا الحروب الأهلية والدمار منذ أكثر من خمسين عاماً..."

حَلِّقِي يا توجان، حَلِقِي يا ابنتي، يا شمسنا، يا ضوء قلوبنا، يا نور عيوننا. من حقك العيش كأي بنت محترمة لعائلة لبنانية...

Posted by ‎صحيح البخيتي‎ on Tuesday, May 26, 2020

 

وفي حديث مع "ارفع صوتك"، يقول البخيتي المقيم في العاصمة البريطانية لندن، إن ابنته توجان تعرضت للتنمر لمجرد نشرها صوراً لها في العيد، موضحاً "ما كتبته يهدف لدعمها ودعم كل البنات والشابات في المنطقة العربية لتشجيعهن على التمرد على الموروث المتخلف الذي يجعل من المرأة مجرد تابع للرجل وأشبه بالعاملة المنزلية لا الشريكة في الحياة".

الكثير من التعليقات لرجال ونساء كانت مسيئة لشخص الكاتب وابنته، بالإضافة لوصف أفكاره بالمخالفة للدين والعادات الاجتماعية، ونقاش مفاهيم الحرية والتحرر من وجهة نظر عقائدية ومجتمعية.

من جهته، يرى البخيتي بوجود "تخلف" في المجتمعات العربية "على كل المستويات" وأكثرها ما يتعلق بالحقوق والحريات والمساواة بين الجنسين.

"تغلب لدينا الثقافة الذكورية سواء الاجتماعية منها أو المستمدة من الدين" يقول البخيتي لـ"ارفع صوتك"، مؤكداً "أنا مع المواطنة المتساوية وإزالة أي تمييز ضد أي فئة من فئات المجتمع وأولها النساء".

"أنا مع مساواة المرأة بالرجل في المواريث وضد تعدد الزوجات، وضد معاملة الأبناء بنمط مختلف عن معاملة البنات. لا يجوز إخضاع النساء لثقافة القرون السابقة سواء المستمدة من العادات والتقاليد أو المستمدة من الدين، نحن أبناء هذا العصر، ومن حق المرأة العربية ما لكل نساء العالم من حقوق وحريات بالذات التي تنص عليها المعاهدات والمواثيق الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان"، يتابع البخيتي.

وأهم وسائل تحرر المرأة، وفق البخيتي:  التعليم والعمل والاستقلال المادي عن الرجل.

قضية سابقة 

وكانت توجان تعرضت لحملة تحريض ضدها بوصف أفكارها بـ"المسمومة" و"الفاسقة"، بعد أن كتبت في حسابها على فيسبوك أن المدرسة التي تتعلم فيها بالأردن منعتها الدخول إلى حصصها، بسبب أفكارها.

وعلقت في حينه "أنا يحق لي التساؤل والتفكير وفي نفس الوقت مقتنعة أنه لا يحق لأحد أن يحدد إطاري الفكري أو قناعاتي".

وقالت في هذا الفيديو التوضيحي "لماذا تحكمون علي دائما بناء على سياسة أبي أو أنه سياسي، دائما تخلطون الأمور ببعضها، وهذا الشيء يؤذيني نفسياً، وإذا كان لديك خلافات سياسية مع أبي تحلها معه، بينما أنا كتوجان شخصيتي مستقلة، وأنا بنيت شخصيتي بحكم تجربتي في الحياة (...) وأنا أعاني من ثلاث سنوات، وأعتقد أن أي فتاة يمنية تحاول الخروج عن الإطار الذي يحدده لها المجتمع تعاني أيضاً".

دعم الأب  

قبل سنوات قليلة، انتشر فيديو لأب فلسطيني يشجع ابنته لرقص الباليه على موسيقى تعزف في الشارع العام بأحد الأحياء الإيطالية أثناء زيارتها، وحاز الفيديو على الكثير من إعجاب النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى الرغم من بعض الانتقادات، إلا أن الصوت الأعلى كان لدعم الأب العلني لموهبة ابنته وحريتها.

Rima Baransi dancing in trieste

Posted by Assad Baransi on Sunday, July 19, 2015

وهو نفسه تقريباً ما لاقته رسالة الكاتب البخيتي لابنته، حيث عبّرت نساء كثيرات ورجال، عن أهمية أن تبدأ المساواة من الأسرة وتشعر المرأة بحقها وحريتها منذ الصغر، لتكبر مستقلة تحقق اختياراتها الشخصية بنفسها، بمعزل عن التبعية المطلقة للرجل.

وعادة ما تكون الجرائم والتمييز ضد المرأة من قبل الرجل، لذلك يبدو الاحتفاء كبيراً حين يصدر هذا الكلام من الرجال للنساء في عائلاتهم، وأحياناً أكبر بكثير مما لو كان الدعم باتجاه العيش بحرية واستقلالية صادر من امرأة لامرأة.

وهو ما نقرأه بشكل أوضح في التعليقات على منشور توجان بعد رسالة أبيها، وقالت فيه "احنا لما نقول مساواة بين الذكر والانثى (...) نقصد اشياء بسيطة نفعلها يومياً مثل يعني لما واحدة تنزل صورتها يقولوا ليش بتعرض نفسها واحنا ايش استفدنا ... طيب ما انت بتنزل صورتك كل جمعة وتكتب جمعة مباركة وتتصور وانت في النادي الرياضي وتتصور في كل مكان (...)".

احنا لما نقول مساواة بين الذكر والانثى مش معناها بنقول نشتي نفعل اشياء خارقة للطبيعة ونغير الطبيعة الي خلقنا الله عليها...

Posted by ‎توجان البخيتي‎ on Tuesday, May 26, 2020

 

رحمة حجة

مواضيع ذات صلة:

أبعدت قوات الأمن السعودية أكثر من 300 ألف مخالف.

أثار مقطع فيديو لاقتحام الأمن السعودي منزل حجاج من جنسية عربية موجة من الجدل.

ويوثّق الفيديو الذي انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي إقدام عناصر من الأمن السعودي على كسر باب المنزل قبل اصطحاب المقيمين للتحقيق، ضمن حملة لملاحقة المخالفين.

وشدّدت وزارة الحج والعمر السعودية من إجراءات التعامل مع موسم الحج للعام 2024، معلنة أن تأشيرات العمرة والسياحة والعمل والزيارة العائلية والمرور (ترانزيت) وغيرها من أنواع التأشيرات؛ لا تؤهل حاملها لأداء فريضة الحج.

حصرت الوزارة القدوم لأداء فريضة الحج بالحصول على على تأشيرة حج صادرة من الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية وبالتنسيق مع الدول عبر مكاتب شؤون الحج فيها، أو عبر منصة "نسك حج" للدول التى ليس لديها مكاتب رسمية خاصة بالحج.

التشديد في الإجراءات تزامن مع حملة أمنية واسعة لملاحقة المخالفين، حيث أبعدت قوات الأمن أكثر من 300 ألف شخص غير مسجلين لأداء الحج، بحسب وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس).

إلى جانب ذلك صدرت مجموعة من الفتاوى التي تلحق الإثم بمرتكب المخالفة وتحرم اللجوء للتزوير لأغراض الحج.

وتحت مبرر ارتفاع تكاليف التأشيرات الرسمية التي تشمل تنظيم الإقامة وتقديم الخدمات، إضافة إلى تخصيص حصّص محددة للحجاج من كل بلد، يسعى الآلاف سنوياً لتأدية فريضة الحج عبر قنوات غير رسمية، تشمل تأشيرات السياحة والعمل والزيارة، علاوة على اللجوء مع مكاتب وشركات خاصة تعمل في تنظيم رحلات للحج، وهي الشركات التي تصفها الجهات الرسمية السعودية بـ "الوهمية"، حيث أعلنت عن خلال الموسم الحالي ضبط 140 حملة حج نظمتها شركات وهمية.

وإن كان الجدل حول الإجراءات الأمنية السعودية حول التعامل مع المخالفين شغل مساحة من النقاش العام، وسط انقسام بين الرافضين للاعتداء على حق الناس بتأدية المناسك، وبين مؤيدين للإجراءات التنظيمية، فإن الفتاوى الصادرة حول المخالفات أخذت حيزاً أكبر من الاهتمام.

الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية، استبقت موسم الحج بفتوى تؤكد أن الالتزام بتصريح الجح يتفق والمصلحة المطلوبة شرعاً، كما أدرجته ضمن طاعة ولي الأمر في المعروف وحرمة مخالفته أمره.

وخلصت الهيئة في الفتوى المنشورة على موقعها الرسمي إلى أنه "لا يجوز الذهاب إلى الحج دون أخذ تصريح ويأثم فاعله لما فيه من مخالفة أمر ولي الأمر الذي ما صدر إلا تحقيقا للمصلحة العامة، ولا سيما دفعوا الأضرار بعموم الحجاج وإن كان الحج حج فريضة ولم يتمكن المكلف من استخراج تصريح الحج فإنه في حكم عدم المستطيع".

دائرة الإفتاء المصرية بدورها أكدت على حرمة تزوير تأشيرات الحج، وشدّدت في فتوى صدرت مؤخراً على أن "تأشيرات الحج من القوانين التنظيمية التي يمكن تشريعها لتحقيق مصلحة الفرد والمجتمع، مما يجعل الالتزام بها واجب شرعي".

وبحسب الفتوى فإن " الأفراد الذين يتعمدون تزوير تأشيرات الحج ويؤدون الحج وهم على علم بذلك، يرتكبون إثماً كبيراً عند الله ومخالفة دنيوية تستوجب العقوبة".

رغم ذلك خلصت الفتوى إلى أن التزوير لا يؤثر على صحة الحج من الناحية الشرعية.

أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية محمد عبد السميع ذهب إلى أن الحج من دون الحصول على تأشيرة يأخذ حكم "مَن اغتصب زجاجة ماء ليتوضأ للصلاة"، قائلاً "صلاته صحيحة، لكن يأثم لأخذه مالاً بغير حق".

وتابع في فيديو بثّ على صفحة دار الإفتاء الرسمية أن  "الحج دون تصريح يتسبب في عدة مشاكل، منها أنه لو زاد العداد، فسيؤدي إلى كثرة التزاحم بين الحجيج وما يترتب عليه من مشكلات".