العالم

في الأردن.. اعتقال شاب دعا لاغتصاب النساء

راشد العساف
15 يونيو 2020

أعلنت وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية الأردنية، قبل أيام، عن اعتقال شاب حرّض على "الاعتداء الجنسي  على الفتيات".

وجاء في بيان الوحدة "قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام إن وحدة الجرائم الإلكترونية في إدارة البحث الجنائي باشرت التحقيق في مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي ظهر خلاله أحد الاشخاص محرضاً على الاعتداء الجنسي على الفتيات".

وأضاف الناطق الاعلامي أنه ومن خلال التحقيقات حُدِدت هويته ومكان تواجده وألقي القبض عليه وبوشر التحقيق معه تمهيداً لإحالته للقضاء.

إلقاء القبض على شخص ظهر خلال فيديو يحرض على الاعتداء على الفتيات . قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام إن وحدة...

Posted by ‎وحدة مكافحة الجرائم الالكترونية‎ on Wednesday, June 10, 2020

وتداول الأردنيون في مواقع التواصل الاجتماعي هذا الخبر وتعقيبهم على الحادثة عبر هاشتاغ #اعتقال_المحرض_مروان.

وكان مروان الذي يتابعه أكثر من 15  ألف شخص في تطبيق "تيك توك" قد حرّض على اغتصاب النساء بسبب ملابسهن. 

ومن التعليقات في مواقع التواصل عن المحتوى الذي يقدمه وتأثيره على المراهقين وتأثره بالأساس في المجتمع، نختار الآتية:

راما: "الثقة الي طلع يحكي فيها مو جاية من فراغ، جاية من مجتمع معطيه هاي الصلاحية وجاية من عدم إحترام وعدم خوف من القوانين و من فكرة إنه الذكر بطلعله يسوي كل إشي".

Meow: "أي عنصر يهدد الأمان المجتمعي و أمان المواطنين في بلده عن طريق التحريض على جريمة كالاغتصاب وجب عزله عننا!! انا مواطنة اردنية ملتزمة بالقوانين حقي أشعر بالأمان و أنا أمشي في شوارع بلدي! ".

حنين الأعرج: "فيديوهاته عبارة عن تحريض الشباب عالاغتصاب وتهميش المرأة والتحقير منها وأنا متأكدة ال ١٥ ألف متابع هدول شباب نفس تفكيره ومراهقين ما بعرفو اشي بالدنيا، بدهم توعية وتثقيف. الي زيه خطر عالمجتمع ولازم يتسكر حسابه لأنه المحتوى مخزي ومخيف جدًا وكإننا عايشين بغابة".

كارما: "الفِكر الإجرامي موجود، الهدف محدد والوقت في حال شاف أي بنت طالعه بلبس مش على هواه. مروان صوالحة لازم يتوقّف قبل ما يصير في ضحايا نتيجة تفكيره ونشره لهاي الأفكار المريضة".

خطر على المجتمع

وكان فيديو آخر انتشر بالتزامن، لشاب آخر يُدعى يوسف على "تيك توك"، ينتقد فيه ملابس الفتيات الأردنيات ملوحاً بالتحرّش الجنسي والاغتصاب، كحل بالنسبة له كشاب "لا يستطيع الصمود" أمام ما يرى.

وتعقيباً على هاتين الحادثتين، يقول خبير التشريعات السيبرانية يونس عرب، إن هذا يندرج تحت "تكريس مفاهيم خاطئة وتزيف الوعي والثقافة، فمثل هذه الفيديوهات لدى الشباب حديثي التجارب تكرّس في عقولهم مفاهيم اجتماعية غير أخلاقية، وتعطي الشباب ذريعة بأن تصبح كل فتاة مستابحة".

كما ينشر بعض الشباب مفاهيم خاطئة "دون إدراك لقيمة منشوراتهم، ويدخل هذا في باب تخريب الوعي الثقافي" حسب عرب.

ويضيف لـ"ارفع صوتك" أن مواقع التواصل الاجتماعي لها "دور خطير في إدخال ثقافات تحريضية على عقول الشباب، ويجب محاربتها فكريا وقانونيا".

راشد العساف

مواضيع ذات صلة:

Annual haj pilgrimage in Mecca
صورة حديثة من موسم الحج هذا العام 2024- رويترز

قرابة الألف حاج لقوا حتفهم بسبب درجات الحرارة المرتفعة التي لم تتحملها أجسادهم وهم يؤدّون المناسك الشاقة في مكة هذا العام.

بحسب تقديرات دولية، فإن أغلب المتوفين كانوا مصريين بعدما تجاوز عددهم 658 ضحية بسبب الحر، وكان البقية من إندونيسيا والهند والأردن وتونس وإيران.

تذكرنا هذه الوفيات بوقائع شهدتها مواسم حج سابقة، أدت لمصرع مئات الحجيج، لأسباب متعددة، هذه أبرزها.

 

1- نفق المعيصم

في يوليو 1990 وقع تدافع كبير بين الحجاج داخل نفق المعيصم قرب مكة، أدى إلى وفاة 1426 حاجاً معظمهم من الآسيويين.

خلال هذا الوقت كان النفق قد مرَّ على إنشائه 10 سنوات ضمن حزمة مشروعات أقامتها المملكة السعودية لتسهيل أداء المشاعر المقدسة، شملت إنشاء شبكة واسعة من الطرق والجسور والأنفاق.

السبب الأكثر شيوعاً بحسب ما تداولت وسائل إعلامية آنذاك، هو حدوث عطل في نظام التهوئة داخل النفق، لكن السُلطات الرسمية نفت ذلك.

في صبيحة يوم الحادث -أول أيام عيد الأضحى- احتشد داخل النفق حوالي 50 ألف حاج كانوا في طريقهم لأداء شعيرة رمي الجمرات، سقط بعضهم بسبب التزاحم، الأمر الذي أحدَث حالة من الذعر وسط بعض حشود الحجاج، ما دفعهم لمحاولة الخروج عنوة فوقع التدافع المميت، حسب الرواية التي أعلنتها السُلطات السعودية وقتها.

لاحقًا جرت أعمال تطوير على الجسر وتحويله إلى نفق مزدوج لمنع تكرار هذه الكارثة.

2- مظاهرة الإيرانيين

في عام 1987 إبّان حُكم الثورة الإسلامية، حاولت مجموعة من الحجاج الإيرانيين تنفيذ تعليمات آية الله الخميني بإقامة ما أسماه "مراسم البراءة" وشملت هتافات تهاجم أميركا وإسرائيل وتدعو المسلمين للتوحد.

اعتبرت السُلطات السعودية هذه الطقوس "مظاهرة غير مرخصة" فتدخلت أجهزة الأمن للتعامل معها، مما أسفر عن اشتباكات بين الطرفين أدّت إلى حادث تدافع في مرحلة لاحقة.

انتهت هذه الأحداث بمقتل 402 حاج من بينهم 275 إيرانياً و85 رجل أمن سعودياً وإصابة 649 فردا، بحسب الحصيلة الرسمية المعلنة.

3- حوادث مِنى

في أبريل 1997، ونتيجة اشتعال النيران في خيام الحجاج المتجمعين في مِنى نتيجة استخدام سخّان يعمل بالغاز، قُتل 340 فرداً وأصيب 1500 آخرين.

كرّر هذا الحادث المأساة التي سبَق أن وقعت في ديسمبر 1975 حين اندلع حريق ضخم داخل مخيم للحجاج بسبب انفجار إحدى أسطوانات الغاز، الأمر الذي أدّى إلى مقتل 200 فرد.

بسبب هذين الحادثين تقرر الاعتماد على خيام مُصنّعة من موادٍ غير قابلة للاشتعال كما مُنع استعمال سخانات الغاز خلال أداء المناسك.

4- جسر الجمرات

في مايو 1994 وقع تدافع بين الحجاج خلال عبورهم فوق جسر الجمرات بمنطقة منى في مكة، ما أدى لوفاة 270 حاجاً.

بعدها بأربع سنوات تكرّر التدافع بين الحجاج خلال رمي الجمرات، ما أدى لمصرع 118 فرداً وإصابة 180 آخرين.

5- طريق جسر الجمرات

في سبتمبر 2015 قُتل أكثر من 2230 شخصاً بعدما وقع ازدحام كبير نتيجة تداخل موجتين كبيرتين من الحجاج وصلتا في نفس الوقت إلى تقاطع طُرق في منى خلال سيرهم نحو جسر الجمرات، ليقع أسوأ حادث عرفه موسم الحج خلال 25 عاماً سبقت هذا العام.

بحسب ما ذكرته السُلطات السعودية حينها، فإن الارتفاع الكبير في درجات الحرارة أدى إلى زيادة الخسائر في الأرواح.

سبَق أن وقعت تلك المأساة في 2006 حين تُوفي 362 حاجاً قبل وصولهم جسر الجمرات بعدما حدث تدافع كبير بينهم عند المدخل الشرقي للجسر.

أيضاً في فبراير 2004 حدث تدافع كبير قرب الجسر، أسفر عن وفاة 251 حاجاً.

6- رافعة الحرم

في 2015 انهارت رافعة ثُبتت فوق المسجد الحرام خلال تنفيذ مشروع ضخم لتوسعته، كانت تنفذه شركة "بن لادن" السعودية منذ أواخر 2012.

وبتأثير الأمطار الغزيرة والرياح العاتية التي اجتاحت المكان، سقطت الرافعة فوق رؤوس الحجاج، لتقتل 110 حجاج وتتسبب في إصابة 209 آخرين.

بسبب هذا الحادث تقرر وقف إسناد مشاريع حكومية لشركة "بن لادن"، كما أمر الملك سلمان بن عبد العزيز بصرف مليون ريال تعويضاً لكل حالة وفاة ونصف مليون ريال لكل مصاب.