العالم

انفجار المرفأ قد يحرم ربع أطفال بيروت من التعليم

29 سبتمبر 2020

حذّرت لجنة الإنقاذ الدولية الإثنين من أن ربع عدد الأطفال في سنّ الدراسة في بيروت يواجهون احتمال حرمانهم من التعليم نتيجة تضرّر عشرات المدارس جراء انفجار المرفأ المروّع.

وقالت اللجنة في بيان إنه "مع تضرر 163 مدرسة جراء انفجار بيروت، فإن طفلاً واحداً على الأقل، من بين كل أربعة أطفال في المدينة، عرضة الآن لخطر فقدان تعليمهم".

وأوضحت أن تقديراتها تستند إلى تداعيات الانفجار فقط، من دون أن تأخذ في الحسبان تبعات تفشي جائحة كورونا.

وأفادت عن أن "أكثر من 85 ألف تلميذ كانوا مسجلين في المدارس التي تضررّت جراء الانفجار" في وقت "قد يتطلب ترميم الأبنية الأكثر تضرراً ما يصل إلى عام كامل".

وأوقع انفجار المرفأ في الرابع من آب/أغسطس أكثر من 190 قتيلاً وآلاف الجرحى وألحق أضراراً جسيمة بعدد من أحياء العاصمة ومرافقها.

وأشارت اللجنة إلى أن بطء وتيرة عملية إعادة الإعمار ومخاوف الأهالي بشأن كلفة وسلامة نقل أطفالهم إلى مدارس بديلة، عدا عن إرسال أطفال إلى العمل لمساعدة عوائلهم الفقيرة، قد يبعد المزيد من التلاميذ عن مقاعد الدراسة.

وقال مدير اللجنة بالوكالة في لبنان محمّد ناصر "بشكل عام، نتوقع أن نرى عدداً أقل بكثير من الأطفال الملتحقين بالمدارس في أيلول/سبتمبر، ومعدل تسرب مرتفع مع تقدم العام الدراسي".

ولم تستقبل المدارس طلابها بشكل طبيعي منذ بدء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وسجّل لبنان حتى الآن، أكثر من 35 ألف إصابة، بينها 340 حالة وفاة على الأقل منذ شباط/ فبراير.

استهجان للحكومة

وشكّل الانفجار ضربة قاصمة للاقتصاد الذي يرزح تحت عبء تزايد تفشي فيروس كورونا المستجد على وقع انهيار متسارع منذ العام الماضي، يعد الأسوأ منذ عقود.

واستهجن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الأحد الماضي "خيانة" الطبقة السياسية اللبنانية غداة إخفاقها في تشكيل حكومة في هذا البلد الغارق في أزمة كبرى، خلافا للتعهدات التي اعلنتها في أول أيلول/ سبتمبر خلال زيارته الثانية للبنان.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي تمت الدعوة إليه على عجل في قصر الإليزيه في باريس "أخجل" مما قام به القادة اللبنانيون".

وبدا لبنان الأحد بدون أي أفق للخروج من الأزمة بعد اعتذار رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب عن عدم تشكيل حكومة في ظل خلافات الأفرقاء على الحقائب الوزارية.

ويسدد هذا الاعتذار ضربة للمبادرة التي أطلقها الرئيس الفرنسي بعد الانفجار المأساوي في مرفأ بيروت في 4 آب/ أغسطس.

وكانت الأحزاب السياسية تعهدت لدى ماكرون الذي زار بيروت في مطلع أيلول/ سبتمبر بتشكيل حكومة تضم اختصاصيين ومستقلين في مهلة أسبوعين، من أجل الحصول على المساعدة الدولية اللازمة لإنهاض البلاد.

ومساء الأحد قال الرئيس الفرنسي إنه "أخذ علما بالخيانة الجماعية" للأحزاب اللبنانية التي تتحمل بحسب قوله "كامل المسؤولية" عن هذا الفشل.

حزب الله

وكانت كلمة ماكرون موضع ترقب، فقد عنونت صحيفة النهار اللبنانية "تداعيات خطيرة للاعتذار والأنظار إلى ماكرون".

لكن رغم توجيهه الانتقادات الشديدة إلى السياسيين اللبنانيين أضاف أن أمامهم "فرصة أخيرة" لاحترام هذه التعهدات بهدف تشكيل "حكومة بمهمة محددة تحصل على المساعدة الدولية".

وأضاف ماكرون إن "خارطة الطريق (التي أعلنت) في الأول من أيلول/ سبتمبر باقية، إنها المبادرة الوحيدة التي اتخذت على الصعيد الوطني والاقليمي والدولي، لم يتم سحبها من الطاولة ولكن يعود الآن إلى المسؤولين اللبنانيين أن ينتهزوا هم هذه الفرصة الأخيرة".

وقد أعطى اعتذار مصطفى أديب عن مهمة تشكيل الحكومة بعد أقل من شهر على تكليفه، شعورا بالعودة إلى المربع الأول في ظل غموض تام يلفّ المشهد اللبناني.

ومنذ تكليف أديب تشكيل الحكومة في 31 آب/ أغسطس، سعى إلى تشكيل حكومة اختصاصيين قادرة على إقرار الإصلاحات الضرورية.

لكن جهوده اصطدمت بإصرار الثنائي الشيعي ممثلاً بحزب الله، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في البلاد، وحليفته حركة أمل بزعامة رئيس البرلمان نبيه بري، على تسمية وزرائهما والتمسّك بحقيبة المال.

في هذا الصدد قال ماكرون إن على حزب الله "ألا يعتقد أنه أقوى مما هو"، مضيفا أن حزب الله "لا يمكن أن يكون في الوقت نفسه جيشا يحارب اسرائيل وميليشيا في سوريا وحزبا يحظى باحترام في لبنان. عليه أن يثبت أنه يحترم جميع اللبنانيين. وفي الأيام الأخيرة، أظهر بوضوح عكس ذلك".

وأضاف "رغبة حركة أمل وحزب الله كانت عدم القيام بأي تنازل".

أربعة الى ستة أسابيع

وأعلن الرئيس الفرنسي أيضا أنه سيجمع "بحلول عشرين يوما كل أعضاء مجموعة الدعم الدولية للبنان لترسيخ وحدة المجموعة الدولية بشأن المراحل المقبلة".

وأوضح أن المرحلة الأولى "ستكون المطالبة بنتائج التحقيق في أسباب انفجار 4 آب/ أغسطس اخيرا ونشرها وتحديد المسؤولين"، في إشارة إلى الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت.

وتحدث عن مهلة "أربعة إلى ستة أسابيع" لكي يرى المانحون الدوليون ما إذا كان لا يزال من الممكن أن يشكل لبنان حكومة ذات مهمة أو يجب التفكير في تغيير كامل للمشهد.

وقال ماكرون "خلال شهر أو شهر ونصف سنكون مضطرين لعرض الوضع، فاذا لم يحصل أي تقدم على الصعيد الداخلي فسنكون مضطرين للتفكير في مرحلة جديدة بشكل واضح جدا وطرح مسألة الثقة: هل لا يزال من الممكن تشكيل حكومة ذات مهمة محددة على أساس خارطة الطريق؟ أو يجب في ذلك الوقت تغيير المعطيات واحتمال المضي في طريق منهجي أكثر لإعادة تشكيل المشهد السياسي في لبنان؟"، مضيفا أن تلك الفرضية "ستنطوي على مغامرة".

كما ندد الرئيس الفرنسي بـ"نظام من الفساد يتمسك فيه الجميع لأن الجميع يستفيدون منه"، مضيفا "اليوم، يقوم بضع عشرات من الأشخاص بإسقاط بلاد".

وأكد أخيرا أن "فرنسا ستبقى ملتزمة الى جانب أصدقائها اللبنانيين".

بدورها، اعربت الولايات المتحدة عن "خيبة أملها من الطبقة السياسية اللبنانية التي لم تعط الأولوية للشعب على حساب مصالحها السياسية". وعلق متحدث باسم الخارجية الأميركية "كل شيء يستمر كما في السابق في بيروت".

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون حذر الإثنين من أن البلاد تتجه نحو "جهنم" في حال عدم توافق القوى السياسية على تشكيل حكومة.
 

مواضيع ذات صلة:

Annual haj pilgrimage in Mecca
صورة حديثة من موسم الحج هذا العام 2024- رويترز

قرابة الألف حاج لقوا حتفهم بسبب درجات الحرارة المرتفعة التي لم تتحملها أجسادهم وهم يؤدّون المناسك الشاقة في مكة هذا العام.

بحسب تقديرات دولية، فإن أغلب المتوفين كانوا مصريين بعدما تجاوز عددهم 658 ضحية بسبب الحر، وكان البقية من إندونيسيا والهند والأردن وتونس وإيران.

تذكرنا هذه الوفيات بوقائع شهدتها مواسم حج سابقة، أدت لمصرع مئات الحجيج، لأسباب متعددة، هذه أبرزها.

 

1- نفق المعيصم

في يوليو 1990 وقع تدافع كبير بين الحجاج داخل نفق المعيصم قرب مكة، أدى إلى وفاة 1426 حاجاً معظمهم من الآسيويين.

خلال هذا الوقت كان النفق قد مرَّ على إنشائه 10 سنوات ضمن حزمة مشروعات أقامتها المملكة السعودية لتسهيل أداء المشاعر المقدسة، شملت إنشاء شبكة واسعة من الطرق والجسور والأنفاق.

السبب الأكثر شيوعاً بحسب ما تداولت وسائل إعلامية آنذاك، هو حدوث عطل في نظام التهوئة داخل النفق، لكن السُلطات الرسمية نفت ذلك.

في صبيحة يوم الحادث -أول أيام عيد الأضحى- احتشد داخل النفق حوالي 50 ألف حاج كانوا في طريقهم لأداء شعيرة رمي الجمرات، سقط بعضهم بسبب التزاحم، الأمر الذي أحدَث حالة من الذعر وسط بعض حشود الحجاج، ما دفعهم لمحاولة الخروج عنوة فوقع التدافع المميت، حسب الرواية التي أعلنتها السُلطات السعودية وقتها.

لاحقًا جرت أعمال تطوير على الجسر وتحويله إلى نفق مزدوج لمنع تكرار هذه الكارثة.

2- مظاهرة الإيرانيين

في عام 1987 إبّان حُكم الثورة الإسلامية، حاولت مجموعة من الحجاج الإيرانيين تنفيذ تعليمات آية الله الخميني بإقامة ما أسماه "مراسم البراءة" وشملت هتافات تهاجم أميركا وإسرائيل وتدعو المسلمين للتوحد.

اعتبرت السُلطات السعودية هذه الطقوس "مظاهرة غير مرخصة" فتدخلت أجهزة الأمن للتعامل معها، مما أسفر عن اشتباكات بين الطرفين أدّت إلى حادث تدافع في مرحلة لاحقة.

انتهت هذه الأحداث بمقتل 402 حاج من بينهم 275 إيرانياً و85 رجل أمن سعودياً وإصابة 649 فردا، بحسب الحصيلة الرسمية المعلنة.

3- حوادث مِنى

في أبريل 1997، ونتيجة اشتعال النيران في خيام الحجاج المتجمعين في مِنى نتيجة استخدام سخّان يعمل بالغاز، قُتل 340 فرداً وأصيب 1500 آخرين.

كرّر هذا الحادث المأساة التي سبَق أن وقعت في ديسمبر 1975 حين اندلع حريق ضخم داخل مخيم للحجاج بسبب انفجار إحدى أسطوانات الغاز، الأمر الذي أدّى إلى مقتل 200 فرد.

بسبب هذين الحادثين تقرر الاعتماد على خيام مُصنّعة من موادٍ غير قابلة للاشتعال كما مُنع استعمال سخانات الغاز خلال أداء المناسك.

4- جسر الجمرات

في مايو 1994 وقع تدافع بين الحجاج خلال عبورهم فوق جسر الجمرات بمنطقة منى في مكة، ما أدى لوفاة 270 حاجاً.

بعدها بأربع سنوات تكرّر التدافع بين الحجاج خلال رمي الجمرات، ما أدى لمصرع 118 فرداً وإصابة 180 آخرين.

5- طريق جسر الجمرات

في سبتمبر 2015 قُتل أكثر من 2230 شخصاً بعدما وقع ازدحام كبير نتيجة تداخل موجتين كبيرتين من الحجاج وصلتا في نفس الوقت إلى تقاطع طُرق في منى خلال سيرهم نحو جسر الجمرات، ليقع أسوأ حادث عرفه موسم الحج خلال 25 عاماً سبقت هذا العام.

بحسب ما ذكرته السُلطات السعودية حينها، فإن الارتفاع الكبير في درجات الحرارة أدى إلى زيادة الخسائر في الأرواح.

سبَق أن وقعت تلك المأساة في 2006 حين تُوفي 362 حاجاً قبل وصولهم جسر الجمرات بعدما حدث تدافع كبير بينهم عند المدخل الشرقي للجسر.

أيضاً في فبراير 2004 حدث تدافع كبير قرب الجسر، أسفر عن وفاة 251 حاجاً.

6- رافعة الحرم

في 2015 انهارت رافعة ثُبتت فوق المسجد الحرام خلال تنفيذ مشروع ضخم لتوسعته، كانت تنفذه شركة "بن لادن" السعودية منذ أواخر 2012.

وبتأثير الأمطار الغزيرة والرياح العاتية التي اجتاحت المكان، سقطت الرافعة فوق رؤوس الحجاج، لتقتل 110 حجاج وتتسبب في إصابة 209 آخرين.

بسبب هذا الحادث تقرر وقف إسناد مشاريع حكومية لشركة "بن لادن"، كما أمر الملك سلمان بن عبد العزيز بصرف مليون ريال تعويضاً لكل حالة وفاة ونصف مليون ريال لكل مصاب.