العالم

معاناة صامتة للنساء الحوامل في بيروت

30 سبتمبر 2020

قبل قرابة السبعة أشهر، كان خبر حمل "رنا منيمنة" من أفضل ما سمعته هذا العام، لكن على وقع أزمة اقتصادية حادة ثم انفجار بيروت المروّع، بات الخوف على ابنتها التي لم تولد بعد رفيقها الدائم.

وتقول رنا (25 عاماً)، صاحبة الملامح الخجولة التي تنتظر ولادة طفلتها الشهر المقبل، خلال وجودها في مركز صحي في منطقة الباشورة في بيروت، لوكالة الصحافة الفرنسية "قبل الانفجار كنت أحضّر لولادة طفلتي الأولى بحماسة، ومن بعده توقّفت عن ذلك كلياً. اكتفيت بما لديّ وبثياب مستعملة من الأقارب".

وتضيف "فكرت بتوفير المال بدل إنفاقه على شراء الثياب والأغراض لها، ربما احتجنا إلى السفر أو احتاجت الطفلة إلى مستلزمات طارئة قد لا نتمكن من توفيرها" في ظل الأزمة الاقتصادية المتسارعة.

خلال انفجار المرفأ الذي تسبّب بمقتل أكثر من 190 شخصاً وإصابة أكثر من 6500 آخرين بجروح، كانت رنا مع زوجها في منزل عائلته في بيروت.
وتروي كيف أنها ورغم إصابتها بالهلع، بادرت إلى مساعدة قريبة أصيبت بينما كان الجميع في حالة ذهول.

لكن بعد ذلك "سقطت على الأرض من شدة الرعب. كنت مصدومة وخائفة".

ورغم مرور نحو شهرين على الانفجار الذي لم يتعاف اللبنانيون منه بعد، ما زالت الصدمة ترافق رنا.

وتوضح "في كل لحظة أخاف من وقوع انفجار جديد. إذا سمعت صوت سيارة مرتفع أو دوي ما، أخاف بشدة".

وتسبّب الانفجار بتشريد نحو 300 ألف شخص، بينهم وفق صندوق الأمم المتحدة للسكان، نحو 84 ألف امرأة في سن الإنجاب (15-49 عاماً) يحتجن الدعم لتلبية احتياجاتهن الانجابية والصحية، وفق ما تشرح مديرة الصندوق في بيروت أسمى قرداحي للوكالة.

وتشير إلى تقديرات تفيد بأن بين النساء اللواتي تشردن "نحو 4600 امرأة حامل بحاجة إلى الخدمات الخاصة بالحوامل وخدمات الولادة وما بعد الولادة".

والصدمة التي خلّفها الانفجار ليست فقط ما تعاني منه رنا، فيما يشهد لبنان أسوأ أزماته الاقتصادية التي رفعت عدد الذين يعيشون تحت خط الفقر إلى أكثر من نصف السكان، مع تراجع قدرتهم الشرائية وتدهور قيمة الليرة.

"رزم كرامة"

وباتت رنا، التي يعمل زوجها كتقني معلوماتية، تتردّد إلى مركز صحي مجاني، للاطمئنان على مراحل نمو طفلتها لعدم قدرتها على تحمّل كلفة المعاينة في عيادة خاصة.

على غرار رنا، تعتمد نساء كثيرات على مراكز صحية ومستوصفات تدعمها منظمات عالمية لإجراء فحوصات أو الحصول على استشارات أو حتى مستلزمات النظافة الشخصية، خصوصاً بعد تضرر عشرات المراكز الطبية وخروج ثلاث مستشفيات على الأقل من الخدمة إثر الانفجار.

داخل عيادة نقالة تابعة لجمعية المقاصد، وهي واحدة من ثلاث عيادات حرّكها الصندوق منذ الانفجار، تستقبل القابلة القانونية هبة خضري (34 عاماً) عشرات النساء، بينهن عدد كبير من الحوامل.

وتقول خضري للفرنسية، أثناء توقف العيادة في منطقة البسطا "تعاني الحوامل من مشكلات عدة بينها عدم قدرتهن على متابعة أوضاعهن في عيادات خاصة".

وتتحدّث عن معاينتها حالات عدة على غرار "المعاناة من طلق مبكر أو نزيف أو نفسية متعبة للغاية" خصوصاً في الأيام التي تلت الفاجعة. وبعد اجراء الصور الصوتية والفحوصات في العيادة النقالة، يتمّ تحويلهن إلى مراكز صحية للمتابعة.

خلال حوالي سبعة أسابيع، استفادت وفق الصندوق 600 إلى 700 امرأة من خدمات العيادات النقالة.

والإقبال على هذه العيادات ليس للمعاينة فحسب، بل لطلب لوازم النظافة النسائية خصوصاً الفوط الصحية التي ارتفع ثمن أصناف عدة منها تستورد من الخارج.

وتوضح الخضري "لوازم النساء الصحية لا تعدّ أولوية لدى العائلات" التي ترزح تحت ظروف اقتصادية ضاغطة.

ويعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان مع شركائه على توزيع رزم لوازم صحية على الفئات الأكثر احتياجاً.

وتشرح قرداحي أن الصندوق وزّع "أكثر من 35 ألف رزمة كرامة تحتوي الفوط الصحية ومستلزمات النظافة" للواتي تشردن من منازلهن لعدم قدرتهن على توفيرها.

أخشى انفجاراً آخر

ويركّز الصندوق حالياً جهوده وفق قرداحي على "دعم بعض المستوصفات وتوفير الاحتياجات وبعض المعدات، على أن نوظف عدداً أكبر من القابلات حتى نلبي احتياجات النساء في المناطق التي تضررت بقطر 5 – 6 كيلومترات من موقع الانفجار".

الشهر الحالي، استفادت اللاجئة السورية ريما جاسم (33 عاماً) من خدمات الرعاية الصحية لولادة طفلتها حلا.

داخل غرفة صغيرة متواضعة بالكاد تبلغ مساحتها مترين مربّعين، على سطح مبنى يطل على المرفأ في محلة الباشورة قرب وسط بيروت، تفترش ريما مع أطفالها الأربعة الأرض.

تضع رضيعتها في سرير صغير بينما تغط في نوم عميق.

وسارعت ريما، التي فرّت مع عائلتها من شمال سوريا قبل أعوام عدة، إلى مركز طبي إثر الانفجار لخشيتها من أن تفقد طفلتها قبل ولادتها "جراء الرعب والخوف".

وتقول "منذ الانفجار، لم أنم.. أراه أمام عيوني في كل لحظة وأخشى من أن يحدث انفجار آخر"، هي التي جاءت الى بيروت بحثاً عن الأمان.
وما تأمله اليوم أن "يكون مستقبلهم (الأطفال) أفضل منا وأن تهدئ الأوضاع في سوريا وربّما نعود إليها".

وبينما تأمل ريما العودة إلى بلدها، إلا أن جلّ ما تتمناه رنا بعد ولادة طفلتها الشهر المقبل هو المغادرة.

وتقول لوكالة الصحافة الفرنسية "أشعر أنه لا مستقبل لي ولعائلتي في هذا البلد، هذا إذا نجونا وبقينا على قيد الحياة".

مواضيع ذات صلة:

Annual haj pilgrimage in Mecca
صورة حديثة من موسم الحج هذا العام 2024- رويترز

قرابة الألف حاج لقوا حتفهم بسبب درجات الحرارة المرتفعة التي لم تتحملها أجسادهم وهم يؤدّون المناسك الشاقة في مكة هذا العام.

بحسب تقديرات دولية، فإن أغلب المتوفين كانوا مصريين بعدما تجاوز عددهم 658 ضحية بسبب الحر، وكان البقية من إندونيسيا والهند والأردن وتونس وإيران.

تذكرنا هذه الوفيات بوقائع شهدتها مواسم حج سابقة، أدت لمصرع مئات الحجيج، لأسباب متعددة، هذه أبرزها.

 

1- نفق المعيصم

في يوليو 1990 وقع تدافع كبير بين الحجاج داخل نفق المعيصم قرب مكة، أدى إلى وفاة 1426 حاجاً معظمهم من الآسيويين.

خلال هذا الوقت كان النفق قد مرَّ على إنشائه 10 سنوات ضمن حزمة مشروعات أقامتها المملكة السعودية لتسهيل أداء المشاعر المقدسة، شملت إنشاء شبكة واسعة من الطرق والجسور والأنفاق.

السبب الأكثر شيوعاً بحسب ما تداولت وسائل إعلامية آنذاك، هو حدوث عطل في نظام التهوئة داخل النفق، لكن السُلطات الرسمية نفت ذلك.

في صبيحة يوم الحادث -أول أيام عيد الأضحى- احتشد داخل النفق حوالي 50 ألف حاج كانوا في طريقهم لأداء شعيرة رمي الجمرات، سقط بعضهم بسبب التزاحم، الأمر الذي أحدَث حالة من الذعر وسط بعض حشود الحجاج، ما دفعهم لمحاولة الخروج عنوة فوقع التدافع المميت، حسب الرواية التي أعلنتها السُلطات السعودية وقتها.

لاحقًا جرت أعمال تطوير على الجسر وتحويله إلى نفق مزدوج لمنع تكرار هذه الكارثة.

2- مظاهرة الإيرانيين

في عام 1987 إبّان حُكم الثورة الإسلامية، حاولت مجموعة من الحجاج الإيرانيين تنفيذ تعليمات آية الله الخميني بإقامة ما أسماه "مراسم البراءة" وشملت هتافات تهاجم أميركا وإسرائيل وتدعو المسلمين للتوحد.

اعتبرت السُلطات السعودية هذه الطقوس "مظاهرة غير مرخصة" فتدخلت أجهزة الأمن للتعامل معها، مما أسفر عن اشتباكات بين الطرفين أدّت إلى حادث تدافع في مرحلة لاحقة.

انتهت هذه الأحداث بمقتل 402 حاج من بينهم 275 إيرانياً و85 رجل أمن سعودياً وإصابة 649 فردا، بحسب الحصيلة الرسمية المعلنة.

3- حوادث مِنى

في أبريل 1997، ونتيجة اشتعال النيران في خيام الحجاج المتجمعين في مِنى نتيجة استخدام سخّان يعمل بالغاز، قُتل 340 فرداً وأصيب 1500 آخرين.

كرّر هذا الحادث المأساة التي سبَق أن وقعت في ديسمبر 1975 حين اندلع حريق ضخم داخل مخيم للحجاج بسبب انفجار إحدى أسطوانات الغاز، الأمر الذي أدّى إلى مقتل 200 فرد.

بسبب هذين الحادثين تقرر الاعتماد على خيام مُصنّعة من موادٍ غير قابلة للاشتعال كما مُنع استعمال سخانات الغاز خلال أداء المناسك.

4- جسر الجمرات

في مايو 1994 وقع تدافع بين الحجاج خلال عبورهم فوق جسر الجمرات بمنطقة منى في مكة، ما أدى لوفاة 270 حاجاً.

بعدها بأربع سنوات تكرّر التدافع بين الحجاج خلال رمي الجمرات، ما أدى لمصرع 118 فرداً وإصابة 180 آخرين.

5- طريق جسر الجمرات

في سبتمبر 2015 قُتل أكثر من 2230 شخصاً بعدما وقع ازدحام كبير نتيجة تداخل موجتين كبيرتين من الحجاج وصلتا في نفس الوقت إلى تقاطع طُرق في منى خلال سيرهم نحو جسر الجمرات، ليقع أسوأ حادث عرفه موسم الحج خلال 25 عاماً سبقت هذا العام.

بحسب ما ذكرته السُلطات السعودية حينها، فإن الارتفاع الكبير في درجات الحرارة أدى إلى زيادة الخسائر في الأرواح.

سبَق أن وقعت تلك المأساة في 2006 حين تُوفي 362 حاجاً قبل وصولهم جسر الجمرات بعدما حدث تدافع كبير بينهم عند المدخل الشرقي للجسر.

أيضاً في فبراير 2004 حدث تدافع كبير قرب الجسر، أسفر عن وفاة 251 حاجاً.

6- رافعة الحرم

في 2015 انهارت رافعة ثُبتت فوق المسجد الحرام خلال تنفيذ مشروع ضخم لتوسعته، كانت تنفذه شركة "بن لادن" السعودية منذ أواخر 2012.

وبتأثير الأمطار الغزيرة والرياح العاتية التي اجتاحت المكان، سقطت الرافعة فوق رؤوس الحجاج، لتقتل 110 حجاج وتتسبب في إصابة 209 آخرين.

بسبب هذا الحادث تقرر وقف إسناد مشاريع حكومية لشركة "بن لادن"، كما أمر الملك سلمان بن عبد العزيز بصرف مليون ريال تعويضاً لكل حالة وفاة ونصف مليون ريال لكل مصاب.