العالم

لبنان يتجه إلى هدم مخازن الحبوب

05 نوفمبر 2020

أعلن وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال راوول نعمة الخميس أنه سيصار في المرحلة المقبلة إلى هدم مخازن الحبوب بعد تصدّع أساساتها جراء انفجار مرفأ بيروت المروع قبل ثلاثة أشهر.

وقال في مؤتمر صحافي عقده في الوزارة، إنه بعد دراسة واقع المبنى من قبل خبراء "تبيّن لنا أن الاهراء متضرر، وبدقة أكبر يشكل خطراً على السلامة العامة للذين يقتربون منه".

وأوضح أن "إمكانية الانهيار وارد في كل لحظة خصوصاً أنّ الأساسات متضررة وبات هدمه ضرورة لتفادي أي مشكلة أخرى قد تطرأ" لافتاً إلى أن "الجيش سيتولى هدم الاهراء بمواكبة من الخبراء".

ووقع انفجار مروّع في العنبر رقم 12 المجاور لاهراءات القمح في المرفأ في الرابع من آب/ أغسطس، ما تسبّب بمقتل أكثر من مئتي شخص بينهم عدد من موظفي غرفة التحكم في الاهراءات وإصابة أكثر من 6500 شخص.

كذلك، ألحق أضراراً جسيمة بالمرفأ وعدد من أحياء العاصمة.

وتحقق السلطات، التي أوقفت 25 شخصاً بينهم كبار المسؤولين عن إدارة المرفأ وأمنه، في القضية من دون أن تعلن عن أي نتائج بعد.

وكان حوالي 45 ألف طن من الحبوب خصوصاً القمح والذرة مخزنة في الاهراءات عند وقوع الانفجار، وفق وزارة الاقتصاد، من دون أن تتضح الكميات التي ما زالت موجودة في قسم من الصوامع.

إلا أن نعمة أوضح أنها "غير صالحة للاستهلاك البشري والحيواني"، وفق ما أظهرته تقارير أعدها خبراء بعد الانفجار.

وقال "سنعمل لتفريغ الصوامع في أسرع ما يمكننا ومن دون مخاطرة" حفاظاً على سلامة العمال.

وبدأ لبنان بناء الاهراءات في نهاية الستينات، بفضل قرض حصل عليه حينها من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية.

وحذّرت الأمم المتحدة نهاية آب/ أغسطس من أن أكثر من نصف سكان لبنان معرضون لمواجهة خطر انعدام الأمن الغذائي في الأشهر المقبلة، بعدما فاقم الانفجار الأزمة الاقتصادية الحادة في البلاد.

ودعت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) في تقرير، الحكومة اللبنانيّة إلى إعطاء الأولوية لإعادة بناء اهراءات الحبوب باعتبارها أساسية للأمن الغذائي الوطني.

آلاف أطنان الطحين معرضة للتلف

وكشف مسؤول محلي الأربعاء أن آلاف الأطنان من الطحين التي وصلت إلى لبنان كجزء من المساعدات بعد انفجار مرفأ بيروت معرضة للتلف جراء تخزينها تحت مدرجات ملعب كرة قدم.

وأعلنت بلدية الغبيري، التي يقع الملعب في نطاقها الجغرافي في بيروت، أن "شرطة البلدية كشفت عن كارثة في مستودعات المدينة الرياضية".

مشاهد فيديو شرطة بلدية #الغبيري تكشف عن كارثة في مستودعات المدينة الرياضية. الطحين عرضة للمياه والرطوبة والهواء. الاف...

تم النشر بواسطة ‏بلدية الغبيري‏ في الأربعاء، ٤ نوفمبر ٢٠٢٠

وقال وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني في هذا السياق إن "الكمية المتضررة لا تتعدى ثلاثة أكياس وستسحب تدريجاً".

وأضاف أنّ الهبة العراقية بلغت 10 آلاف طن، تم توزيع نحو ثلاثة آلاف منها، بينما تمّ تخزين الكمية المتبقية في المدينة الرياضية.

بدوره، أوضح رئيس البلدية معن الخليل لوكالة الصحافة الفرنسية أن "آلاف الاطنان من الطحين التي أتت كمساعدات من العراق ومصر مخزنة بشكل سيء".

وقال "إذا بقيت مخزنة كما هي ستتلف حتماً جراء المياه والرطوبة خصوصاً مع بدء موسم الامطار"، مشيراً إلى أن "جزءاً منها قد يكون تعرض للتلف أساساً جراء مياه الأمطار".

وطالب الخليل بسرعة نقلها او توزيعها في بلد يشهد ازمة اقتصادية متسارعة وقد علت الأصوات مؤخراً بعد تقارير اعلامية افادت عن احتمال رفع الدعم عن الطحين.

ولم يتضح سبب تخزين الطحين تحت مدرجات الملعب ولا فترة تخزينه.

ونشرت بلدية الغبيري صوراً أظهرت أكياساً من الطحين موضوعة فوق بعضها البعض على ألواح خشبية وفوقها وُضعت قطع بلاستيكية، فيما بدا وكأن المياه دخلت أسفل المدرجات.

وبعد الانفجار، أرسلت الأمم المتحدة وعدة دول أخرى آلاف الأطنان من القمح لتجنب نقص الخبز في لبنان.

مواضيع ذات صلة:

أبعدت قوات الأمن السعودية أكثر من 300 ألف مخالف.

أثار مقطع فيديو لاقتحام الأمن السعودي منزل حجاج من جنسية عربية موجة من الجدل.

ويوثّق الفيديو الذي انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي إقدام عناصر من الأمن السعودي على كسر باب المنزل قبل اصطحاب المقيمين للتحقيق، ضمن حملة لملاحقة المخالفين.

وشدّدت وزارة الحج والعمر السعودية من إجراءات التعامل مع موسم الحج للعام 2024، معلنة أن تأشيرات العمرة والسياحة والعمل والزيارة العائلية والمرور (ترانزيت) وغيرها من أنواع التأشيرات؛ لا تؤهل حاملها لأداء فريضة الحج.

حصرت الوزارة القدوم لأداء فريضة الحج بالحصول على على تأشيرة حج صادرة من الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية وبالتنسيق مع الدول عبر مكاتب شؤون الحج فيها، أو عبر منصة "نسك حج" للدول التى ليس لديها مكاتب رسمية خاصة بالحج.

التشديد في الإجراءات تزامن مع حملة أمنية واسعة لملاحقة المخالفين، حيث أبعدت قوات الأمن أكثر من 300 ألف شخص غير مسجلين لأداء الحج، بحسب وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس).

إلى جانب ذلك صدرت مجموعة من الفتاوى التي تلحق الإثم بمرتكب المخالفة وتحرم اللجوء للتزوير لأغراض الحج.

وتحت مبرر ارتفاع تكاليف التأشيرات الرسمية التي تشمل تنظيم الإقامة وتقديم الخدمات، إضافة إلى تخصيص حصّص محددة للحجاج من كل بلد، يسعى الآلاف سنوياً لتأدية فريضة الحج عبر قنوات غير رسمية، تشمل تأشيرات السياحة والعمل والزيارة، علاوة على اللجوء مع مكاتب وشركات خاصة تعمل في تنظيم رحلات للحج، وهي الشركات التي تصفها الجهات الرسمية السعودية بـ "الوهمية"، حيث أعلنت عن خلال الموسم الحالي ضبط 140 حملة حج نظمتها شركات وهمية.

وإن كان الجدل حول الإجراءات الأمنية السعودية حول التعامل مع المخالفين شغل مساحة من النقاش العام، وسط انقسام بين الرافضين للاعتداء على حق الناس بتأدية المناسك، وبين مؤيدين للإجراءات التنظيمية، فإن الفتاوى الصادرة حول المخالفات أخذت حيزاً أكبر من الاهتمام.

الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية، استبقت موسم الحج بفتوى تؤكد أن الالتزام بتصريح الجح يتفق والمصلحة المطلوبة شرعاً، كما أدرجته ضمن طاعة ولي الأمر في المعروف وحرمة مخالفته أمره.

وخلصت الهيئة في الفتوى المنشورة على موقعها الرسمي إلى أنه "لا يجوز الذهاب إلى الحج دون أخذ تصريح ويأثم فاعله لما فيه من مخالفة أمر ولي الأمر الذي ما صدر إلا تحقيقا للمصلحة العامة، ولا سيما دفعوا الأضرار بعموم الحجاج وإن كان الحج حج فريضة ولم يتمكن المكلف من استخراج تصريح الحج فإنه في حكم عدم المستطيع".

دائرة الإفتاء المصرية بدورها أكدت على حرمة تزوير تأشيرات الحج، وشدّدت في فتوى صدرت مؤخراً على أن "تأشيرات الحج من القوانين التنظيمية التي يمكن تشريعها لتحقيق مصلحة الفرد والمجتمع، مما يجعل الالتزام بها واجب شرعي".

وبحسب الفتوى فإن " الأفراد الذين يتعمدون تزوير تأشيرات الحج ويؤدون الحج وهم على علم بذلك، يرتكبون إثماً كبيراً عند الله ومخالفة دنيوية تستوجب العقوبة".

رغم ذلك خلصت الفتوى إلى أن التزوير لا يؤثر على صحة الحج من الناحية الشرعية.

أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية محمد عبد السميع ذهب إلى أن الحج من دون الحصول على تأشيرة يأخذ حكم "مَن اغتصب زجاجة ماء ليتوضأ للصلاة"، قائلاً "صلاته صحيحة، لكن يأثم لأخذه مالاً بغير حق".

وتابع في فيديو بثّ على صفحة دار الإفتاء الرسمية أن  "الحج دون تصريح يتسبب في عدة مشاكل، منها أنه لو زاد العداد، فسيؤدي إلى كثرة التزاحم بين الحجيج وما يترتب عليه من مشكلات".