العالم

دعم الحوار وعودة النازحين.. أهداف ومحطات زيارة البابا للعراق

17 ديسمبر 2020

يحل البابا فرانسيس بالعراق شهر مارس المقبل كـ"حاج"، وفق بيان للفاتيكان نشره على موقعه الرسمي.

ووصف موقع الفاتيكان، العراق بـ "بالبلد المقدس"، الذي سكنه الأنبياء، مشيدا بتاريخه وبمقوماته المتنوعة.

وتأتي هذه الزيارة في أعقاب دعوة رسمية من رئاسة جمهورية العراق، والكنيسة الكاثوليكية في العراق. 

الموقع عدّد في السياق بعض الأهداف من زيارة البابا التني تكلل زيارات أخرى لبلدان ذات غالبية مسلمة مثل الإمارات العربية المتحدة والمغرب.

وخلال زيارته لدولة الإمارات العربية المتحدة مطلع عام 2019، وقع البابا وثيقة مهمة مع إمام الأزهر بعنوان "وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش معًا".

وبعد شهرين، حل في المغرب للتوقيع على نداء مع ملك المغرب بشأن القدس.

مؤازرة الأقليات

يقول البيان إن البابا يتوجه إلى العراق، في وقت عجز فيه أسلافه عن ذلك، بسبب تعقيدات الظروف الملحة التي سادت في الآونة الأخيرة، بما في ذلك الحروب والعنف الطائفي والهجمات الإرهابية وتعقيدات الشؤون السياسية.

لذلك، يزور البابا العراق نصرة للأقليات التي تعرضت للتضييق والقتل من طرف الجماعات الإرهابية.

وشدد الفاتيكان على المصاعب التي واجهت الأقليات من المسيحيين والأيزيديين، وخاصة سكان سهل نينوى والموصل والبلدات والمدن المجاورة، الذين تم تهجيرهم قسراً في أعقاب الأعمال الإرهابية التي نفذها تنظيم "داعش" في ذلك الوقت.

ويحاول البابا تشجيع الطائفة المسيحية في العراق التي صمدت في وجه "الاضطرابات" السياسية التي حدثت بما في ذلك الحروب الخارجية أو الاقتتال الداخلي.

ولا يزال هناك حضور مسيحي "مشرق ورائع" وفق تعبير البيان، على الرغم من الانخفاض الكبير في الأعداد.

تشجيع النازحين على العودة

نوه البيان أيضا إلى أن البابا ينوي الوقوف على وضع النازحين في الموصل، الذين هربوا من عمليات الاقتتال سنوات الحرب والإرهاب.

ويود البابا تشجيع الصامدين في أرض أجدادهم على الرغم من الكوارث المتتالية خاصة خلال زيارته المقررة لمدينة أربيل، حيث توجد حاليًا أعداد كبيرة من النازحين قسريًا من الموصل وبلدات سهل نينوى.

كما سيزور الموصل وقرقوش لتشجيع النازحين قسراً الذين يعيشون في الخارج على العودة إلى أرض أجدادهم وأجدادهم

دعم سبل الحوار بين الأديان

كما يرغب البابا في تعزيز الحوار والعيش المشترك بين جميع المكونات الدينية، سواء على المستوى المسكوني بين الكنائس الشقيقة، أو من خلال العلاقات الإسلامية المسيحية.

ولفت البيان إلى عدم وجود حوار مسيحي - سني، لذلك يرغب البابا في تحقيق انطلاقة جديدة في المجال على شاكلة الحوار الشيعي- المسيحي الموجود أصلا منذ زمن.

كما سيركز على تقريب وجهات النظر بين مختلف الأقليات الدينية مثل  الصابئة المندائيين واليزيديين والبهائيين، فضلاً عن الأديان والتقاليد الأخرى.

الدفع بعجلة التشاور السياسي

وسيبعث البابا فرنسيس رسالة للسعي وراء مسارات السلام والحوار والأخوة والتعاون البناء بين مختلف السياسيين في العراق من أجل إعادة بناء دولة عراقية حديثة قوية بعد سنوات من الحروب القاسية والمريرة والمشاحنات الطائفية و الهجمات التي تشنها الجماعات الإرهابية لإعادة روح الأمل لدى جميع العراقيين، وخاصة الشباب، بمستقبل أفضل.

يذكر أنه كانت لدى البابا يوحنا بولس الثاني رغبة جادة في زيارة العراق عام 1999 ، ولكن بسبب الحصار الذي كان مفروضا على العراق  بسبب حكم الرئيس صدام حسين، ألغيت الزيارة التي كانت مقررة في ذلك العام.

من جهته، عبّر عميد مجمع الكنائس الشرقية، الكاردينال ليوناردو ساندري، في مقابلة مع موقع "فاتيكان نيوز"، عبر عن أمله في أن تساهم الزيارة في إعادة بناء فسيفساء الغنى البشري والتاريخي في منطقة الشرق الأوسط، لافتا إلى أن فكره يتجه إلى المسيحيين وباقي سكان سوريا والعراق الذين يرون ثقافاتهم تزول بسبب الصراعات الطويلة الأمد.

وقال أيضا إن زيارة البابا المرتقبة، ستشكل مصدر تعزية لشعوب الشرق الأوسط، لاسيما العراق، الذي عانى وما يزال يعاني من الحروب والاضطهادات والتهجير. 

وشدد الكاردينال ساندري في هذا السياق على ضرورة أن نقدّم تحيةَ إجلال إلى الرعاة الذين قرروا البقاء في أرضهم على الرغم من كل الصعوبات والتهديدات والاعتداءات "وكانوا مثالا للراعي الصالح الذي لا يهرب".

وأوضح أن زيارة البابا إلى العراق ستشكل رسالة بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط كلها، التي تعاني من الاضطرابات، لاسيما في ضوء ما يجري حاليا في سوريا ولبنان. 

وقال إن البابا يريد أن يشجع الجميع على أن يعيشوا سويا بسلام ويكونوا شهودا على محبة الله.

وفي معرض إجابته على سؤال بشأن الاستقبال الذي سيلقاه البابا من قبل المسلمين، أشار عميد مجمع الكنائس الشرقية إلى الرسالة العامة الأخيرة التي أصدرها الفاتيكان ما يعرف بوثيقة الأخوة الإنسانية، المعروفة أيضا باسم "إعلان أبو ظبي". 

وتساءل قائلا "كيف نستطيع أن نبني عالماً أكثر سلاما وعدلا وحرية واحتراما لحقوق الإنسان والحرية الدينية، إن لم نأخذ في عين الاعتبار جميع الأخوة، بغض النظر عن الانتماءات الدينية؟".

الحرة / ترجمات - واشنطن

مواضيع ذات صلة:

صورة تعبيرية من أحد شوارع العاصمة الأفغانية كابول
صورة تعبيرية من أحد شوارع العاصمة الأفغانية كابول

دعا زعيم تنظيم "القاعدة" الحالي محمد صلاح الدين زيدان المعروف باسم "سيف العدل"، الجهاديين في جميع أنحاء العالم إلى السفر إلى أفغانستان، للاستفادة والتعلم من تجربة طالبان، والانضمام إلى معسكرات تدريب لشنّ هجمات على "الصهاينة والغرب" بحسب تعبيره.

سيف العدل كتب مقالاً تحت اسم مستعار يستخدمه منذ فترة وهو "سالم شريف"، نُشر في مجلة تصدرها "القاعدة" حمل عنوان "هذه غزة... حرب وجود.. لا حرب حدود"، قال فيه "لا بد للمخلصين من أبناء الأمة والمهتمين بالتغيير من زيارة أفغانستان والاطّلاع على أحوالهم والاستفادة من تجاربهم".

ورأى أن تجارب "أفغانستان واليمن والصومال ومغرب الإسلام تلهم أمتنا بركن تأسيسي وهو الأمة المسلّحة".

تكتسب علاقة تنظيم "القاعدة" بطالبان بعداً تاريخياً عميقاً، ولطالما كانت أفغانستان ملجأً لقيادات التنظيم، وضمت في فترات زمنية طويلة معسكرات تدريب ينطلق منها "جهاديون" لضرب أهداف حول العالم، كان أبرزها على الإطلاق أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأميركية.

وكان مؤسس "القاعدة" أسامة بن لادن متواجداً في أفغانستان، وتحديداً في جبال طورا بورا ومنها أدار العمليات، قبل أن تشنّ أميركا حرباً واسعة النطاق على الإرهاب وتقتل بن لادن في باكستان حيث لجأ بعد الاحتلال الأميركي لأفغانستان.

كما أن أيمن الظواهري زعيم القاعدة السابق، انتقل إلى أفغانستان مباشرة بعد الانسحاب الأميركي وسيطرة حركة طالبان، ثم قُتل في كابول داخل منزل تابع لشبكة سراج الدين حقاني، بغارة أميركية.

انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان في عام 2021 سمح بعودة حركة طالبان للسيطرة على أفغانستان، ويبدو أن الروابط القديمة بين تنظيم "القاعدة" وطالبان قد عادت إلى الواجهة، مع وجود مصالح مشتركة بين الطرفين.

لا شك أن تنظيم "القاعدة" يحاول أن يعيد بناء نفسه في أفغانستان، كما يشرح الباحث في مجال الفلسفة السياسية والفكر الإسلامي حسن أبو هنية لـ"ارفع صوتك". فـ"التقارير الميدانية تشير إلى وجود قواعد عدة يقوم ببنائها التنظيم في أفغانستان، وقد تحدث (الديبلوماسي الأميركي السابق) سلمان خليل زاد في إحدى الجلسات أنه "لا وجود للقاعدة"، لكن التقارير تخالف ذلك، مؤكدة أن هناك بالفعل "إعادة احياء لهذا التنظيم، وتركيز على حضور القاعدة في شبه القارة الهندية".

أبو هنية يذكّر بأن حركة طالبان لديها علاقات وثيقة تاريخياً مع "القاعدة". واليوم، يتابع الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية "هناك علاقات جيدة وصعود للقاعدة بطبيعة مختلفة عن السابق تتحكم فيها حركة طالبان، ولا تسمح للقاعدة بتنفيذ أي عمليات أو مخططات إلا بإشراف طالبان بشكل مباشر".

"ولذلك يجب أن نعتاد على شكل آخر من العلاقة تقوم فيه طالبان باستخدام القاعدة على غرار ما فعلت إيران في فترات سابقة، حيث استضافت القاعدة لكن لخدمة أجندة إيران"، يقول أبو هنيّة.

ويوضح أن طالبان "تستفيد من القاعدة في مناهضة ولاية خوراسان التابعة لتنظيم داعش وفي نفس الوقت يعيد القاعدة تنظيم نفسه، خصوصاً في ما يتعلق بالهند والسياسات في ذلك الجزء من العالم".

على صعيد آليات عمل "القاعدة" في أفغانستان، فإن بناء هياكلها يحدث ببطء، يضيف أبو هنيّة، مبيّناً "هناك دعوات شهدناها موجهة للجهاديين للالتحاق بالمعسكرات، وبالفعل هناك أشخاص من العالم العربي أو من جنوب شرق آسيا وأفريقيا بدأوا بالالتحاق بمعسكرات القاعدة في أفغانستان".

ويعتقد أن "ازدهار شبكة القاعدة في أفغانستان لا يزال تحت السيطرة، ولن يكون بمقدور التنظيم توجيه ضربات كبيرة انطلاقاً من أفغانستان على غرار ١١ سبتمبر".

كما لا يتوقع أبو هنية أن نشهد تداعيات قريبة للتعاون بين طالبان و"القاعدة"، لكن خلال سنوات قد يتغير الأمر، مردفاً "هذا رهن علاقات طالبان بمحيطها الإقليمي مع باكستان والصين وروسيا، وهذه الدول تحاول بناء علاقات جيدة مع طالبان حتى تتجنب أي ردة فعل للجهاديين سواء في آسيا الوسطى أو الصين أو في شبه القارة الهندية".

بهذا المعنى، يصف أبو هنية تنظيم "القاعدة" اليوم بأنه "ورقة بيد طالبان"، التي تحدد متى تستخدمها وكيف.