العالم

إقبال في طهران على مؤلفات الأجانب .. وغالبية القراء من الإناث

23 ديسمبر 2020

من الفرنسيين ألبير كامو وسيمون دو بوفوار، الياباني هاروكي موراكامي، الروسي أوسيب ماندلشتام، أو الأميركية ماري هيغينز كلارك، وصولا الى آن فرانك، تعج رفوف مكتبات طهران بمؤلفات كتّاب أجانب يحظون بشعبية لدى قرّاء تشكل الإناث غالبيتهم.

وتقول نرجس مساوات، مديرة التحرير في دار نشر "ثالث" في إيران، لوكالة الصحافة الفرنسية "النساء الإيرانيات يقرأن أكثر، يترجمن أكثر، ويكتبن أكثر. هنّ أكثر حضورا من الرجال في سوق الكتب".

وتقول السيدة البالغة 36 عاما "الكتاب بالنسبة إليّ هو حاجة، هو الملجأ الوحيد، وهذا يغضبني أحيانا".

وتفضل مساوات التي سبق لها تأليف رواية، ألا تتحدث بالتفصيل عن القيود التي قد تطال الحياة الثقافية في الجمهورية الإسلامية، مشيرة إلى أنها تختار، ضمن مهامها في دار النشر، "كتبا تتوجه إلى مجتمعنا اليوم".

وتذكر على سبيل المثال، أعمال الشاعر اليهودي السوفياتي ماندلشتام، أو "نهاية العالم الصغرى" للكاتب البولندي المعارض تادوش كونفيتسكي، والذي ترى أنه "كتاب ممتاز يروى تجربة اجتماعية وسياسية مشابهة لتجربتنا".

وتضيف مساوات بأن الكتب "تخبرنا بأن أشخاصا آخرين اختبروا المرارة، التجارب، وتجاوزوها".
ويقول رضا بهرامي (32 عاما)، مدير المكتبة الرئيسية لدار "جشمه"، إن "70 بالمئة من قرائنا هن من النساء".

وتوضح "ثمة ضجيج وترقب كبيرين (لا سيما على مواقع التواصل) يحيطان بالإصدارات الجديدة، وهذا يعزز المبيع"، وذلك خلال حديثه للفرنسية في المكتبة الكائنة في شارع كريم خان الذي يعدّ، مع شارع انقلاب "الثورة"، أشهر تجمعين للمكتبات وسط طهران.

"حرية التعبير"

ويوضح بهرامي أن القارئات غالبا ما يبحثن عن كتب "رومانسية" أو روايات بوليسية، ويخصّ بالذكر مؤلفات الأميركي سيدني شلدون ومواطنته ماري هيغينز كلارك والبريطانية آغاتا كريستي.

لكن الاهتمامات لا تقتصر على ذلك، بحسب ما تؤكد ثلاثينية تواجدت في مكتبة "جشمه".

وتقول الشابة التي ارتدت "الشادور"، إنها نالت في الفترة الأخيرة الدكتوراه لأطروحة عن "الكتابة النسائية"، وأنهت قراءة كتاب "الجنس الآخر" للفرنسية دو بوفوار.

ويشير أستاذ جامعي في الثامنة والخمسين من العمر، في المكتبة ذاتها، الى ان "إحدى اهتماماتي هي مسألة الحرية وخصوصا حرية التعبير".

وأشار هذا الأستاذ إلى أنه كان يبحث عن مؤلفات تساهم في الإجابة عن تساؤلات يطرحها طلابه بشأن سامويل باتي، الأستاذ الجامعي الذي قتل بقطع الرأس قرب باريس في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بعدما عرض على تلامذته رسوما كاريكاتورية تمثّل النبي محمد.

وتؤدي الرقابة دورا مهما في النشر في إيران، وتطال بشكل أساسي الأعمال التي قد تعد خادشة للحياء العام.

في المقابل، غالبا ما تجد العديد من الأعمال الناجحة في الغرب، طريقها سريعا إلى الترجمة وتصبح متوافرة في الأسواق المحلية، ومعظم الأحيان من دون احترام لحقوق الملكية الفكرية.

ويمكن العثور في العاصمة الإيرانية، على مؤلفات عدة صدرت حديثا في الغرب، مترجمة إلى اللغة الفارسية، مثل "العاقل: تاريخ مختصر للنوع البشري" للإسرائيلي يوفال نواه هراري، والكتاب عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وخفايا عائلته الذي نشرته ابنة شقيقه ماري (في تموز/يوليو)، وآخر لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون وابنتها تشلسي (2019)، ومذكرات ميشيل أوباما، السيدة الأولى سابقا في الولايات المتحدة.

تأقلم مع كورونا

وعلى رغم المعروض وتنوعه، يرى صاحب إحدى المكتبات أن المطبوعات "تراجعت منذ الثورة" الإسلامية عام 1979.

ويوضح الرجل البالغ من العمر 51 عاما والذي فضل عدم كشف اسمه، أن "الأسباب متنوعة، وتراوح بين الوضع الاقتصادي (المتراجع بشكل كبير في ظل العقوبات الأميركية، ما يتسبب برفع أسعار الكتب)، والرقابة، مرورا بهجرة الجيل الشاب من المتعلمين".

في مكتبة "جشمه"، تضمنت قائمة أكثر الروايات الأجنبية مبيعا في تشرين الثاني/ نوفمبر، "اسأل الغبار" للأميركي جون فانتي، و"تسوكورو تازاكي عديم اللون" لهاروكي موراكامي، و"الحزن العميق" للفرنسي جان-بول سارتر.

وعلى رغم أن سياسيين ورجال دين متشددين في إيران نفوا سابقا حصول المحرقة اليهودية، يقبل قرّاء على شراء كتب تتحدث عن هذه الحقبة، مثل "موشِّم أوشفيتز" الصادر حديثا للنيوزيلندية هيذر موريس، و"مذكرات" آن فرانك، المراهقة اليهودية التي ولدت في أمستردام وتوفيت في أحد المعتقلات النازية في العام 1945، بحسب ما يقول جواد رحيمي، أحد الباعة في مكتبة دار "ثالث" للنشر.

ووفق المصدر نفسه، تقدم كتابا "الطاعون" لألبير كامو و"كل الرجال زائلون" لدو بوفوار إلى "صدارة المبيعات خلال الجائحة"، في إشارة إلى كوفيد-19 الذي تعد الجمهورية الإسلامية أكثر الدول تأثرا به في الشرق الأوسط.

واضطرت المكتبات في إيران، كمثيلاتها في العالم، إلى التأقلم مع الظروف التي فرضها فيروس كورونا المستجد، خصوصا في فترات إغلاق المؤسسات غير الأساسية للحد من تفشي الوباء.

ويقول بهرامي إن المكتبات كانت في الربيع "على شفير الانهيار، (لكن) منذ الصيف، المبيعات مرضية".

ويضيف "في ظل انتشار الفيروس، نبيع الكتب بشكل أساسي عبر (تطبيق) انستاغرام أو المواقع الالكترونية التي أنشأناها، الجائحة دفعتنا إلى أخذ المبيعات عبر الإنترنت على محمل الجد أكثر من ذي قبل".

مواضيع ذات صلة:

 الفرنسي لوي أرنو كان معتقلا في إيران منذ سبتمبر 2022
الفرنسي لوي أرنو كان معتقلا في إيران منذ سبتمبر 2022

وصل المواطن الفرنسي، لوي أرنو، الذي كان معتقلا في إيران منذ سبتمبر 2022، الخميس إلى فرنسا بعد الافراج عنه الأربعاء على ما أظهرت مشاهد بثتها محطة "ال سي اي" التلفزيونية.

وبعدما صافح وزير الخارجية الفرنسي، ستيفان سيجورنيه، الذي كان في استقباله في مطار لوبورجيه قرب باريس، عانق أرنو مطولا والده ومن ثم والدته.

ولم يصعد المعتقل السابق مباشرة إلى سيارة إسعاف وضعت بتصرفه بل توجه مبتسما رغم التعب البادي عليه، مع أقاربه إلى قاعة استقبال بعيدا عن الكاميرات.

وقال سيجرونيه "يسعدني جدا أن استقبل هنا أحد رهائننا الذي كان معتقلا بشكل تعسفي في إيران" مرحبا بـ"انتصار دبلوماسي جميل لفرنسا".

لكنه أشار إلى أن ثلاثة فرنسيين لا يزالون معتقلين في إيران. وأكد "دبلوماسيتنا لا تزال تبذل الجهود كافة" للتوصل إلى الإفراج عنهم.

والثلاثة الباقون هم المدرّسة سيسيل كولر وشريكها جاك باري اللذان أوقفا في مايو 2022، ورجل معروف فقط باسمه الأول "أوليفييه".

وكان أرنو البالغ 36، وهو مستشار مصرفي، باشر جولة حول العالم في يوليو 2022 قادته إلى إيران. 

وأوقف في سبتمبر 2022 مع أوروبيين آخرين تزامنا مع الاحتجاجات التي عمّت إيران في أعقاب وفاة الشابة مهسا أميني وهي قيد الاحتجاز بزعم انتهاكها قواعد اللباس للنساء في الجمهورية الإسلامية.

وأفرج عن رفاق السفر معه سريعا لكن أبقي أرنو موقوفا وحكم عليه  بالسجن لمدة خمس سنوات، العام الماضي، بتهم تتعلق بالأمن القومي.

وكان أفرج عن فرنسيين آخرين هما بنجامان بريير وبرنار فيلان والأخير يحمل الجنسية الإيرلندية أيضا، في مايو 2023 "لأسباب إنسانية".