FILE - Israeli Prime Minister Yitzhak Rabin, left, and Palestinian leader Yasser Arafat shake hands marking the signing of the…
الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات يصافح رئيس وزراء إسرائيل اسحاق رابين، بحضور الرئيس الأميركي بيل كلينتون، عقب توقيع اتفاقيات أوسلو في العام 1993.

المسار الوحيد الذي تعتبره الأمم المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية، والاتحاد الأوروبي وأغلب الدول العربية السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي. يطلق عليه الجميع "حل الدولتين"، فما هو هذا الحل؟ ومتى ظهر؟

 

لجنة بيل.. الفكرة الأولى

 

الظهور الأول لمفهوم "حل الدولتين" جاء في توصيات لجنة بيل البريطانية التي زارت فلسطين لبحث أسباب اندلاع ثورة 1936. وانتهت اللجنة إلى أنه من المستحيل التعايش بين المسلمين واليهود، لذا اقترحت في تقريرها الصادر 1937 بتقسيم فلسطين بين العرب واليهود مع إبقاء القدس تحت الوصاية الانتدابية البريطانية، لتكون أول وثيقة رسمية بريطانية تقترح إقامة دولتين من خلال التقسيم.

بحسب الوثيقة البريطانية، فإن الدولة اليهودية تشمل عكا وحيفا وصفد وطبريا والناصرة وتل أبيب. وبذلك فهي تمتدُّ على البحر من حدود لبنان وحتى جنوب يافا. أما الدولة العربية فكان مقرراً أن تشمل المناطق الواقعة غرب نهر الأردن وغزة وبئر السبع وصحراء النقب والخليل ونابلس وطولكرم وجنين وبيسان ويافا.

سريعاً، أيّدت الحكومة البريطانية هذه المقترحات وكذلك صوّت عليها مجلس العموم البريطاني بالموافقة.

ووفقاً لدراسة "رؤية حل الدولتين وأثرها على التسوية السياسية للقضية الفلسطينية" للباحث مروان ناجي، فإن اليهود حينها رحبوا بتوصيات اللجنة البريطانية في الوقت الذي رفضها العرب تماماً وعقدوا مؤتمراً في سوريا أعلنوا فيه رفضهم تقسيم فلسطين الانتدابية ومعارضة إقامة دولة يهودية فيها.

على إثر الرفض العربي لتوصيات لجنة بيل، سحبت لندن موافقتها عليها وأرسلت لجنة جديدة برئاسة سير جون وودهيد، انتهت إلى اعتبار أن إقامة دولتين في فلسطين "غير عملي" وأعادت التمسّك بإقامة دولة واحدة تضمُّ العرب واليهود معاً.

 

ما بعد الانتداب.. الأمم المتحدة تتدخل

 

ازدادت الأوضاع في فلسطين خطورة فور انتهاء الحرب العالمية الثانية  بعدما أعلنت بريطانيا اعتزامها إنهاء انتدابها على المنطقة في أسرع وقت، وهو ما جعلها القضية الأبرز التي ناقشها مؤتمر لندن.

قدّمت بريطانيا مشروعاً يقضي بإقامة دولة واحدة مقسّمة إلى 4 مناطق إدارية، هي: منطقة يهودية، منطقة عربية، القدس، وصحراء النقب، على أن تُقام حكومة محلية في كل منطقة. أما الدولة بأسرها فتُقاد بواسطة حكومة مركزية تمثّل فيها المناطق الأربعة.

رُفض المشروع فور طرحه ولم يحقق أي نجاحٍ يُذكر، فأحالت لندن المشكلة إلى الأمم المتحدة.

شكّلت الأمم المتحدة لجنة من 11 عضواً برئاسة القاضي السويدي أميل ساندوستروم. وفي أغسطس 1947، تقدّمت اللجنة بمشروعين؛ الأول اعتمد حل دولتين واحدة عربية تتألّف من مناطق الجليل الغربي ونابلس والسهل الساحلي من أسدود وحتى مصر والثانية يهودية تتألّف من الجليل الشرقي وسهل مرج بن عامر وبئر السبع والنقب. أما القدس وضواحيها فتُوضع تحت وصاية دولية.

المشروع الأممي الثاني الذي تقدّمت به اللجنة هو إقامة حكومتين، إحداهما عربية والأخرى يهودية، مستقلتين استقلالاً ذاتياً على أن تتألّف منهما دولة اتحادية بِاسم فلسطين.

وفي 1947، طُرح مشروع التقسيم في الأمم المتحدة للتصويت فوافقت عليه 33 دولة وعارضته 13 فيما امتنعت 10 دول عن التصويت. تبنّى القرار الأممي تقسيم فلسطين إلى دولتين واحدة يمتلك اليهود 56% من أراضيها فيما يقيم العرب دولتهم على الأراضي المتبقية، أما القدس فتخضع لإشراف دولي.

احتفلت الحركة الصهيونية بالقرار وأقامت مهرجانات في شوارع تل أبيب ونيويورك، وحين أعلنت بريطانيا إنهاء انتدابها في 15 مايو 1948 أعلن بن جوريون إقامة دولة إسرائيل في اليوم نفسه.

أما على الجانب العربي، فظل العرب على موقفهم الرافض لكل هذه القرارات. وفي ديسمبر 1947، عقدت الجامعة العربية اجتماعاً في القاهرة، انتهى بالتمسك برفض مشروع التقسيم والحيلولة دون إقامة إسرائيل.

 

ما بعد "النكسة"!

 

في ورقته البحثية "غروب حل الدولتين"، يقول مصطفى الحسيني إن هزيمة 1967 أحدثت رجّة كبرى في فكر بعض القيادات الفلسطينية ودفعتهم للتراجع عن موقفهم الرافض للتنازل عن أي جزء من فلسطين والذي بلغ ذروته قبل النكسة بدعوة أحمد الشقيري الرئيس السابق لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى "إلقاء اليهود في البحر"!.

في عام 1968، طرح نبيل شعث القيادي في "فتح" فكرة إقامة "دولة واحدة فلسطينية" ديمقراطية علمانية يعيش فيها العرب واليهود معاً. هذه المرة أيضاً قُوبلت فكرته بالرفض واعتبرها البعض منحازة للجانب الإسرائيلي.

أثارت هذه الدعوة خلافا داخل إسرائيل بعدما اعتبرها ناحوم جولدمان، أحد مؤسسي المؤتمر اليهودي العالمي، اقتراحاً مهماً قد يقود إلى تسوية تاريخية بين الطرفين، بينما وصفتها جولدا مائير رئيسة الحكومة آنذاك بأنها "قنبلة إعلامية صادرة عن مخربين"، ثم هاجمت جولدمان فوصفته بأنه "يهودي يكره نفسه".

ظلَّ الوضع مجمداً حتى قامت حرب أكتوبر 1973 وأفضت إلى تغييرات جديدة في الأوضاع السياسية. منذ 1974، اعتبرت الحركة الوطنية الفلسطينية حل الدولتين هدفاً مركزياً. وفي 1990، أعلن صلاح أبو إياد الرجل الثاني في "فتح" حينها استعداد حركته للاعتراف بدولة إسرائيلية وإقامة دولة فلسطينية على أي جزء متاح من الأرض.

أفسحت الاستراتيجية الجزئية الفلسطينية الجديدة المجال لتوقيع اتفاق أوسلو الذي سمح بقيام سُلطة عربية على بعض أجزاء فلسطين تمهيداً لإعلان دولة مستقلة بها.

 

التنازع على "شكل الدولة"

 

رغم توقيع اتفاقات سلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي فإنهما اختلفا حول حجم الصلاحيات التي يجب أن تمتلكها الدولة العربية المراد إقامتها. سعى الفلسطينيون إلى دولة كاملة الصلاحيات تعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل وهو المبدأ الذي لا تزال السُلطة الفلسطينية تتمسّك به حتى اللحظة.

في 2014، حاول الرئيس الفلسطيني محمود عباس طمأنة المخاوف الأمنية الإسرائيلية فاقترح أمام مجلس الأمن إقامة الدولتين مع وجود طرفٍ دولي ثالث بينهما لضمان منع أي انتهاك يمسُّ بسيادة كل دولة.

حركة "حماس" التي عارضت منذ نشأتها اتفاق أوسلو ورفضت الاعتراف بوجود إسرائيل عدّلت مواقفها في 2017 بعدما أصدرت ما عُرف بـ"وثيقة خالد مشعل" التي اعترفت بحل الدولتين في حدود 4 يونيو 1967 لينسجم موقف الحركة مع موقف السُلطة الفلسطينية.

على الجانب الآخر، نظر قادة إسرائيل بريبة إلى الدولة الفلسطينية المرتقبة وتنبأ عددٌ منهم بأنها ستكون خطراً على دولتهم.

وقال الباحث العسكري الإسرائيلي آريه شاليف إن الضفة تمثّل منطقة حيوية جدًا لإسرائيل فهي تبعد كيلومترات صغيرة عن أهم المدن الحيوية، وإذا انطلقت منها الحرب فإن إسرائيل ستنقسم إلى 3 أجزاء. ويتابع: "حتى بدون حرب، فإن إسرائيل ستظلُّ تحت التهديد المستمر من الضفة الغربية، وسيكون مجالنا الجوي تحت سيطرة الضفة".

صورة أرخت للإعلان عن اتفاقية أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1993- أ ف ب
ثلاث سلطات واتفاقيات سلام لم تصل إلى حل.. كيف نشأت الضفة الغربية؟
استأثرت غزة باهتمام العالم بأسره فوق وقوع الحرب بين إسرائيل وبين مقاتلي حماس وفصائل فلسطينية أخرى، ما أبعد الأنظار عن جبهة أخرى أكبر حجماً، وهي الضفة الغربية. فماذا نعرف عنها وعن المواجهة التي قد تتطور في مساحتها؟

واعتبر شاليف أن إقامة أي منطقة فاصلة بين الجانبين ستكون مصدر إزعاج أمني لإسرائيل ولن تحل هواجسها الأمنية.

قبل اغتياله بشهر، قال إسحق رابين أنه يؤيد إقامة "كيان فلسطيني" يكون "أقل من دولة" فيكتفي بتصريف حياة الفلسطينيين دون أن يمتلك المزيد من الصلاحيات المستقلة.

وفي عهد الرئيس الأميركي جورج بوش الأب، مارَست الولايات المتحدة ضغوطاً كبيرة على إسرائيل لتنفيذ حل الدولتين فوافقت الحكومة الإسرائيلية بعدما وضعت 14 شرطاً على الجانب الفلسطيني، تشترط الالتزام بها جميعاً حتى تسمح بإقامة دولته. من هذه الشروط: الاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية، الموافقة على إقامة المستوطنات، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وغيرها من الشروط التي رفضها الفلسطينيون.

وخلال رئاسة باراك أوباما مارس الرئيس الأميركي ضغوطاً مماثلة على الإدارة الإسرائيلية حتى وافق نتنياهو على قبول حل الدولتين بشرط أن تكون دولة فلسطين منزوعة السلاح لا تملك أي صلاحيات لعقد معاهدات عسكرية مع أي دولة وأن يبقى مجالها الجوي مفتوحاً أمام إسرائيل.

وبرغم ترحيب أوباما بهذا الإعلان باعتباره خطوة أولى نحو قبول الطرفين بـ"حل الدولتين" على أن تحل باقي التفاصيل عبر المفاوضات، إلا أن الشروط الإسرائيلية رفضت من قِبَل الفلسطيينين فانتهت جهود أوباما دون تحقيق أي تقدم طيلة فترتي رئاسته.

هذا الاختلاف مستمر حتى اليوم في الساحة الإسرائيلية بين مؤيدين لفكرة دولة فلسطينية "منقوصة"، وهو عرض يرفضه الفلسطينيون، وبين سياسيين آخرين محسوبين على التيار اليميني يرفضون مبدأ "حل الدولتين" بالمطلق بدعوى أنها ستسمح بإنشاء "كيان إرهابي" يسمح للمتشددين بمهاجمة إسرائيل مراراً وتكراراً.

 

حل الدولة الواحدة

 

رغم شيوع "حل الدولتين" باعتباره "الشكل الأمثل" لإنهاء الأزمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فإن حلولاً أخرى جرت مناقشتها تضمنت إقامة "دولة واحدة" ثنائية القومية. ووفقاً للحسيني، فإنه كلما علا صدى حل الدولة الواحدة كان ذلك علامة على تأزم حل الدولتين.

على الجانب الإسرائيلي، تبنّى هذه الفكرة الجنرال العسكري مائير عاميت الذي تولى رئاسة الموساد في العام 1963.

أما عربياً، فقد طرح هذا الأمر في 1942 السياسي العراقي نوري السعيد، ومن بعده الزعيم الليبي معمّر القذافي الذي قال إن حل الدولتين سيكون مصدراً دائماً للتوتّر لذا فإن الحل هو إقامة دولة واحدة للجميع، منحها اسم "إسراطين".

لم تلقَ الدعوات السابقة أي استجابة تُذكر، عربياً أو دولياً، وظلَّ حل الدولتين هو الخيار الوحيد المطروح دولياً لإنهاء الأزمة رغم التعقيدات التي تطرأ عليه يوماً بعد يوم.

يقول محمد دياب، في بحثه "حل الدولتين من وجهة نظر اليمين الإسرائيلي"، بأنه منذ تداعي حل الدولتين فإن جيل الشباب لم يشهد إلا الأسوأ بعدما وقع الجميع في دوامة انعدام الثقة التي دفعت الطرفين إلى المزيد من التطرف.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

Cross-border hostilities between Hezbollah and Israeli forces near Kiryat Shmona
آثار غارة شنها حزب الله اللبناني على مناطق إسرائيلية حدودية مع لبنان- رويترز

رغم انسحاب الفصائل المسلحة الفلسطينية "رسمياً" من جنوب لبنان، إلا أن وجوداً فلسطينياً كثيفاً بقي في المنطقة متمثلاً في 12 مخيماً تعجُّ بالعائلات الفلسطينية التي لجأت منذ عام 1948.

عانَى لبنان لفترة طويلة من "فوضى السلاح" التي كانت سبباً رئيساً في اشتعال الحرب الأهلية (1975- 1990). وكانت الفصائل الفلسطينية من أبرز أطراف الصراع، الذي انتهى  بِاتفاق الطائف.

قضى الاتفاق بتسليم جميع الفصائل والمليشيات أسلحتها للجيش اللبناني، لكن حزب الله حافظ على ترسانته متخمة بالسلاح حتى يومنا هذا.

وبعد وقوع هجمات 7 أكتوبر بقليل استُغلت الجبهة اللبنانية لتنفيذ عمليات ضد الجيش الإسرائيلي لم يقم بها حزب الله وحده، إذ تسانده فصائل فلسطينية في شن العمليات الحدودية، وقتل العديد من عناصرها. في المقال، نُعدّد أهمها.

1- سرايا القدس (الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية)

تأسست الحركة في عام 1981، ولا يقتصر حضورها المؤثر على الأراضي الفلسطينية، إذ تنشط داخل لبنان أيضاً، حيث يقيم أمينها العام منذ سنوات، اعتاد خلالها إجراء لقاءات دورية مع الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله.

بدأ انخراط "السرايا" في الحرب الحالية، بعد تسلل عدد من مقاتليها إلى الحدود الإسرائيلة- اللبنانية بتاريخ 9 أكتوبر، وخاضوا اشتباكات ضد قوة إسرائيلية أسفرت عن مقتل ضابط هو المقدم الدرزي عليم عبدالله نائب قائد اللواء "300" من الفرقة "91"، فيما قُتل اثنان من المتسللين.

بحسب دراسة أعدتها حنين غدار وميلر جين عن الاشتباكات التي وقعت على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، فإن "سرايا القدس" اكتفت بهجومٍ آخر ضد إسرائيل انطلاقاً من لبنان وقع في ختام أكتوبر 2023 استهدف موقع "حانيتا" العسكري الإسرائيلي، وأسفر عن مقتل اثنين من عناصرها.

في ديسمبر الماضي أعلنت مقتل اثنين آخرين من عناصرها " في جنوب لبنان ضمن معركة طوفان الأقصى أثناء أدائهما واجبهما القتالي"، وهو إعلان تكرّر خلال الأشهر التالية آخرها منذ أيامٍ معدودة دون أن تكشف الحركة المزيد من تفاصيل هذه العمليات.

وفي ختام مايو من هذا العام هدّد النخالة بقصف تل أبيب حال استهداف إسرائيل أيّاً من قادة حركته.

2- كتائب القسام (الذراع المسلح لحركة المقاومة الإسلامية- حماس)

لم تتأخر حركة حماس كثيراً في استغلال الجبهة اللبنانية لمحاولة تشتيت الانتباه الإسرائيلي عن غزة، ففي 10 أكتوبر استهدف مقاتلو "كتائب القسام" في لبنان مناطق في الجليل الغربي بـ15 صاروخاً، وبعدها بخمسة أيام استهدف "القسام في لبنان" مستوطنتي شلومي ونهاريا بـ20 صاروخاً، ثم تتالت الهجمات حتى بلغت 6 عمليات في أكتوبر وحده.

في بداية نوفمبر 2023 أعلن "كتائب القسام- لبنان" استهداف مدينتي نهاريا وحيفا بـ16 صاروخاً.

بحسب دراسة غدار وجين فإن حماس تبنّت 15 هجوماً ضد إسرائيل انطلاقاً من أراضي لبنان منذ أكتوبر الماضي. وكانت آخر عملية وثقتها في نهاية فبراير الماضي، لكنها أغفلت هجومين آخرين وقعا بعد هذا التاريخ.

في 21 أبريل أعلنت "القسام" إطلاق 20 صاروخاً جراد تجاه منطقة الشميرا الحدودية، وبعدها بـ8 أيام قصفت قوة من "القسام" معسكر "جيبور" الإسرائيلي برشقة صاروخية.

توّجت حماس هذه الجهود بإعلان فرعها في لبنان تدشين تنظيم جديد يُدعى "طلائع طوفان الأقصى" لتوحيد الصفوف وتسخير الطاقات لـ"مقاومة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة والمشروع"، على حد وصفها.

أثارت هذه الخطوة غضب الكثير من اللبنانيين، الذين اعتبروها إعادة لعقارب الساعة  لما قبل 1990، أي حين كان الجنوب اللبناني مسرحاً أساسياً لتمركز الفصائل الفلسطينية المسلحة.

خلال هذه الأيام المشتعلة فقدت "القسام" عدداً من قيادييها خلال وجودهم في لبنان مثل شرحبيل علي السيد وهادي علي مصطفى، فضلاً عن ثلاثة قادة سقطوا في غارة إسرائيلية، هم: صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة واثنين من مساعديه، هم عزام الأقرع وسمير فندي.

عقوبات أميركية جديدة ضد حزب الله اللبناني
أعلنت الولايات المتحدة الجمعة فرض عقوبات جديدة تستهدف الشبكة المالية لحزب الله اللبناني، في محاولة لتقويض نفوذ إيران في الخارج. وقالت وزارة الخزانة إن العقوبات تستهدف ستة أشخاص وسبع شركات يمثلون شبكة تعمل في لبنان وغانا وليبيريا وأماكن أخرى، لها صلة بممول حزب الله أدهم طباجا.

3- كتائب أبو علي مصطفى - (الذارع المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)

تمتلك الجبهة الشعبية حضوراً قديماً في لبنان داخل منطقة الجنوب حتى أنها تمتلك عدة مواقع عسكرية. أحد هذه الموقع في منطقة قوسايا شرقي سهل البقاع تعرض لاستهداف صاروخي أودى بحياة خمسة من عناصر الجبهة، التي اتهمت إسرائيل بالتسبب في هذا الهجوم رغم نفي تل أبيب مسؤوليتها عنه.

بعد أيامٍ قليلة من وقوع هجمات أكتوبر، أعلنت الجبهة الشعبية أن "ضربات رجال المقاومة سيشهد عليها تاريخ العالم وستصنع النصر".

وفي ختام أكتوبر، أعلنت "التعبئة العامة في صفوفها" وأنه قد "حان وقت النهوض والانخراط الجدّي في المعركة" بحسب ما أوردت في بياناتها.

حتى هذه اللحظة فإن عمليات الكتائب اقتصرت على قطاع غزة فقط، آخرها استهداف معبر "كرم أبو سالم" برشقة صاروخية وقنص جندي إسرائيلي في مخيم جباليا.

وإلى اليوم لم تُعلن الحركة تنفيذ أي عمليات عسكرية ضد أهدافٍ إسرائيلية في لبنان مكتفية بإعلان تأييدها الفوري لكل عملية يقوم بها حزب الله ضد أي موقع إسرائيلي على الحدود.

4- فلسطينيو "حزب الله" و"كتائب العز" و"قوات الفجر"

بحسب تقارير صحافية لبنانية، توسع حزب الله في تجنيد أعدادٍ من الفلسطينيين المقيمين داخل المخيمات للقتال ضمن صفوفه كما استعان ببعضهم في تنفيذ عملياته العابرة للحدود.

وفي يناير من هذا العام بزغت قوة جديدة على الساحة اللبنانية المشتعلة هي "كتائب العز الإسلامية" التي نفّذت عملية مباغتة ضد قوة إسرائيلية انتهت بمقتل ثلاثة عناصرها وإصابة خمسة جنود إسرائيليين بجروحٍ متفاوتة القوة.

رغم أن هذا الفصيل لم يُعلن بعد الكثير من المعلومات حول خلفياته السياسية والأيدولوجية، إلا أن بيانه الذي برّر به عمليته ضد الدورية الإسرائيلية بدعوى الثأر لسمير فندي وعزام أقرع القياديين القسّامين اللذين قُتلا إثر غارة إسرائيلية في جنوب لبنان، دفع بعض الباحثين لتخمين أنها جماعة فلسطينية منشقة من "حماس" أو "الجهاد الإسلامي" رغم نفي كلتيهما لذلك.

فصيل مُسلح آخر ساهمت الحرب في إعادته للواجهة، هو "الجماعة الإسلامية اللبنانية" المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين.

يقول أحمد سلطان، الباحث في الحركات الإسلامية المسلحة، إن هذه الجماعة "رعتْ عقد تدريبات مشتركة بين كتائب القسام وقوات الفجر (الجناح العسكري للجماعة) لإعداد كوادر قتالية جرى الاستعانة بها في تنفيذ عدة عمليات خلال الحرب الحالية".

ويبيّن لـ"ارفع صوتك" أن "حماس هي مَن أقنعت حزب الله بالسماح لقوات الفجر السُنية بتعزيز قدراتها العسكرية لتوسيع رقعة المعركة والتأكيد على أنها ليست مواجهة شيعية مع إسرائيل، إنما هي معركة إسلامية تشترك فيها فصائل شيعية وسُنية معاً لدعم الفلسطينيين".