طفل يمني يتلقى لقاحاً مضاداً للكوليرا في مدينة صنعاء- أرشيف 2019
طفل يمني يتلقى لقاحاً مضاداً للكوليرا في مدينة صنعاء- أرشيف 2019

أعلنت الأمم المتحدة عن قلقها الشديد من الانتشار الكبير لوباء الكوليرا في اليمن خلال الفترة الماضية بعدما تجاوز عدد المصابين 40 ألفاً خلال الأشهر الماضية.

هذه المعدلات المخيفة من الإصابة ليست جديدة على اليمن الذي يعيش محنة كبيرة مع الكوليرا منذ سنوات طويلة، بسبب الحرب والمرض والفقر والنزوح الجماعي.

 

البداية

بدأ تفشي المرض على نطاقٍ واسع منذ أكتوبر 2016 في ظِل انقسام اليمن بسبب الصراع المحتدم بين الحوثيين المدعومين من إيران وبين القوات الحكومية المؤيَّدة من قِبَل قوات التحالف العربي بقيادة السعودية.

خلال شهرين فقط حقّق المرض انتشاراً مخيفاً في 15 محافظة من أصل 22 باليمن. ومع بداية 2017 ازدادت الأوضاع سوءاً، حيث مرّت البلاد بطقس سيء شهد هطول الأمطار بغزارة، ما أدى لنشر الماء الملوث عبر شبكات المياه ووصولها إلى أعدادٍ أكبر من اليمنيين باعتبارها واحدة من المُسببات الأساسية للإصابة بالمرض.

في منتصف العام ذاته، دقّت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر عالياً بعدما زاد عدد المحافظات الموبوءة بالمرض إلى 19 وتجاوز عدد المصابين 100 ألف حالة للمرة الأولى، وتُوفي منهم 789 فرداً.

أكثر من نصف هؤلاء الضحايا كان عمرهم أقل من 18 عاماً، كما أن 26% منهم دون سنّ الخامسة، فالارتفاع المرعب في معدلات سوء التغذية بين اليمنيين جعل الأطفال أكثر ضعفاً وعُرضة للإصابة بالمرض.

بسبب التضخم الهائل في معدلات الإصابة، توقّعت منظمة "أوكسفام" العالمية بأن يصل عدد المصابين في نهاية 2017 إلى 600 ألف حالة.

للأسف مع نهاية العام لم تصدق التوقعات بل تجاوزتها، إذ أعلن الصليب الأحمر أن عدد المصابين بلغ مليون حالة تُوفي منهم 2227 شخصاً وهو معدّل ضخم للغاية إذا علمنا أن إجمالي سكان البلاد في تلك السنة بلغ 30 مليون نسمة بحسب إحصائيات البنك الدولي.

هذه الأزمة غير المسبوقة بالتاريخ الإنساني استدعت تعليقاً من رويريد فيلار المتحدث الإعلامي بِاسم منظمة "إنقاذ الطفولة" بأنه منذ "بدأت منظمة الصحة العالمية تسجيل معدلات الإصابة بالمرض في 1949 لم تشهد تفشياً أسرع مما يجري باليمن".

بهذه المعدلات المتصاعدة من الإصابات تجاوز اليمن الرقم القياسي المُسجل بِاسم هاييتي التي عاشت انتشاراً كبيراً للمرض بين عامي 2010 و2013 خلّف أكثر من 690 ألف مُصاب ووفاة أكثر من 8300 مريض، بحسب الأرقام التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية.

بمرور السنوات ازداد الوضع سوءاً، ومع ختام 2023 بلغت الأعداد قرابة 2.5 مليون مصاب مات منهم أربعة آلاف.

 

الأسباب

هناك عشرات العوامل التي أدت لانتشار الكوليرا بهذا الشكل غير المسبوق في اليمن، أغلبها متعلّق بالحرب الدائرة حالياً على أراضيه، لكن حتى قبل اشتعال الصراع كان اليمن مهيأ لانتشار المرض.

قبل الحرب مباشرة لم يتوفر في البلد الذي يُصنّف ضمن الأكثر فقراً في العالم إلا 55% مصادر مياه شُرب صحية و53% خدمات صرف صحي لائقة، ليزداد الوضع على وقع الصراع.

بحسب البيانات الصادرة من منظمة الصحة العالمية، فإن سنوات متتالية من الحرب دمّرت البنية التحتية لقطاع الصحة في البلاد، حيث تم القضاء على نصف المستشفيات المتوافرة، ووصل عدد اليمنيين المحتاجين إلى مساعدات طبية 15 مليوناً، فيما واجه 7 ملايين خطر المجاعة، وعانَى مليونا طفل من سوء التغذية.

وبسبب حالة الفوضى التي تعيشها الدولة، عجزت الحكومات اليمنية في المناطق المتنازع عليها عن إجراء حملة شاملة لتطعيم جميع السكان باللقاحات ومتابعة حالاتهم الصحية ورقابتها بدقة لمضاعفة الجرعة حال الاحتياج لذلك.

العاملون في القطاع الصحي لم ينجوا أيضاً من هذه التداعيات المؤلمة بعدما اضطر عشرات الآلاف منهم للعمل شهوراً طويلة دون تلقي أي أجر وباستخدام الحد الأدنى من المستلزمات الطبية المتوفرة.

أيضاً مرّ اليمن بأزمة كبيرة منعته من توفير الوقود، الأمر الذي حجّم من قُدرة البلاد على ضخِّ مياه الصرف الصحي وجمع القمامة المتراكمة في الشوارع، وجَعَلَ أجزاءً واسعة منها أرضاً خصبة للأمراض المعدية بسبب انتشار الحشرات الطائرة الملوثة التي لعبت دوراً كبيراً في زيادة أعداد المصابين من مكانٍ لآخر.

بحسب ما أعلنته أوكسفام فإن موسم الأمطار الغزير الذي حلَّ على اليمن أدّى لانتشار الماء الملوث في أنحاء البلاد وهو أحد المُسببات الرئيسية للإصابة بالفيروس، ما زاد من احتمالات الإصابة بالمرض.

بجانب هذه العوامل، كشفت فرق بحثية سبباً إضافياً أكثر خطورة، ووفق الدراسة التي نشرها عدد من العلماء العام الماضي في مجلة  "Nature Microbiology" في سبتمبر 2023، لاحظ الأطباء ظاهرة مُقلق منذ 2018 وهي عدم استجابة آلاف الحالات لبروتوكولات العلاج المُتبعة للقضاء على الكوليرا.

وأثبتت الدراسة أن سلالة الكوليرا في اليمن أظهرت تطوراً أكسبها مناعة ضد المضادات الحيوية المستعملة للحدِّ من أضرار المرض، بالتالي لم يعد الاعتماد عليها يُحقق نتائج كبيرة، الأمر الذي يعني عدم توافر أي علاج لهذا النوع من الكوليرا ووفاة جميع المصابين به.

رغم أضرارها الضخمة فإن هذه الأزمة الكبرى لم تسترعِ انتباه العالم بما يكفي للتدخل القوي والعمل على حلها، حتى أن أغلب المانحين الدوليين تقاعسوا عن تمويل الخطة الأممية الموضوعة لتحسين أوضاع اليمنيين في 2024 ولم يُغطَّ إلا 15% فقط من حجم التمويل المطلوب لها.

وحتى في حال وفاء الدول المانحة بهذه الالتزامات المالية، فإن ذلك لا يضمن انتهاء الأزمة خصوصا مع استمرار الحرب، وهو ما عبّر عنه مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم في خطاب أمام مجلس الأمن، قال فيه إن "الدول المانحة يتعيّن عليها الوفاء بوعودها، ومنظمة الصحة العالمية تبذل أقصى ما بوسعها لإنقاذ الأرواح، لكن من دون السلام لن تكون هناك نهاية لمعاناة الناس".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة تعبيرية من أحد شوارع العاصمة الأفغانية كابول
صورة تعبيرية من أحد شوارع العاصمة الأفغانية كابول

دعا زعيم تنظيم "القاعدة" الحالي محمد صلاح الدين زيدان المعروف باسم "سيف العدل"، الجهاديين في جميع أنحاء العالم إلى السفر إلى أفغانستان، للاستفادة والتعلم من تجربة طالبان، والانضمام إلى معسكرات تدريب لشنّ هجمات على "الصهاينة والغرب" بحسب تعبيره.

سيف العدل كتب مقالاً تحت اسم مستعار يستخدمه منذ فترة وهو "سالم شريف"، نُشر في مجلة تصدرها "القاعدة" حمل عنوان "هذه غزة... حرب وجود.. لا حرب حدود"، قال فيه "لا بد للمخلصين من أبناء الأمة والمهتمين بالتغيير من زيارة أفغانستان والاطّلاع على أحوالهم والاستفادة من تجاربهم".

ورأى أن تجارب "أفغانستان واليمن والصومال ومغرب الإسلام تلهم أمتنا بركن تأسيسي وهو الأمة المسلّحة".

تكتسب علاقة تنظيم "القاعدة" بطالبان بعداً تاريخياً عميقاً، ولطالما كانت أفغانستان ملجأً لقيادات التنظيم، وضمت في فترات زمنية طويلة معسكرات تدريب ينطلق منها "جهاديون" لضرب أهداف حول العالم، كان أبرزها على الإطلاق أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأميركية.

وكان مؤسس "القاعدة" أسامة بن لادن متواجداً في أفغانستان، وتحديداً في جبال طورا بورا ومنها أدار العمليات، قبل أن تشنّ أميركا حرباً واسعة النطاق على الإرهاب وتقتل بن لادن في باكستان حيث لجأ بعد الاحتلال الأميركي لأفغانستان.

كما أن أيمن الظواهري زعيم القاعدة السابق، انتقل إلى أفغانستان مباشرة بعد الانسحاب الأميركي وسيطرة حركة طالبان، ثم قُتل في كابول داخل منزل تابع لشبكة سراج الدين حقاني، بغارة أميركية.

انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان في عام 2021 سمح بعودة حركة طالبان للسيطرة على أفغانستان، ويبدو أن الروابط القديمة بين تنظيم "القاعدة" وطالبان قد عادت إلى الواجهة، مع وجود مصالح مشتركة بين الطرفين.

لا شك أن تنظيم "القاعدة" يحاول أن يعيد بناء نفسه في أفغانستان، كما يشرح الباحث في مجال الفلسفة السياسية والفكر الإسلامي حسن أبو هنية لـ"ارفع صوتك". فـ"التقارير الميدانية تشير إلى وجود قواعد عدة يقوم ببنائها التنظيم في أفغانستان، وقد تحدث (الديبلوماسي الأميركي السابق) سلمان خليل زاد في إحدى الجلسات أنه "لا وجود للقاعدة"، لكن التقارير تخالف ذلك، مؤكدة أن هناك بالفعل "إعادة احياء لهذا التنظيم، وتركيز على حضور القاعدة في شبه القارة الهندية".

أبو هنية يذكّر بأن حركة طالبان لديها علاقات وثيقة تاريخياً مع "القاعدة". واليوم، يتابع الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية "هناك علاقات جيدة وصعود للقاعدة بطبيعة مختلفة عن السابق تتحكم فيها حركة طالبان، ولا تسمح للقاعدة بتنفيذ أي عمليات أو مخططات إلا بإشراف طالبان بشكل مباشر".

"ولذلك يجب أن نعتاد على شكل آخر من العلاقة تقوم فيه طالبان باستخدام القاعدة على غرار ما فعلت إيران في فترات سابقة، حيث استضافت القاعدة لكن لخدمة أجندة إيران"، يقول أبو هنيّة.

ويوضح أن طالبان "تستفيد من القاعدة في مناهضة ولاية خوراسان التابعة لتنظيم داعش وفي نفس الوقت يعيد القاعدة تنظيم نفسه، خصوصاً في ما يتعلق بالهند والسياسات في ذلك الجزء من العالم".

على صعيد آليات عمل "القاعدة" في أفغانستان، فإن بناء هياكلها يحدث ببطء، يضيف أبو هنيّة، مبيّناً "هناك دعوات شهدناها موجهة للجهاديين للالتحاق بالمعسكرات، وبالفعل هناك أشخاص من العالم العربي أو من جنوب شرق آسيا وأفريقيا بدأوا بالالتحاق بمعسكرات القاعدة في أفغانستان".

ويعتقد أن "ازدهار شبكة القاعدة في أفغانستان لا يزال تحت السيطرة، ولن يكون بمقدور التنظيم توجيه ضربات كبيرة انطلاقاً من أفغانستان على غرار ١١ سبتمبر".

كما لا يتوقع أبو هنية أن نشهد تداعيات قريبة للتعاون بين طالبان و"القاعدة"، لكن خلال سنوات قد يتغير الأمر، مردفاً "هذا رهن علاقات طالبان بمحيطها الإقليمي مع باكستان والصين وروسيا، وهذه الدول تحاول بناء علاقات جيدة مع طالبان حتى تتجنب أي ردة فعل للجهاديين سواء في آسيا الوسطى أو الصين أو في شبه القارة الهندية".

بهذا المعنى، يصف أبو هنية تنظيم "القاعدة" اليوم بأنه "ورقة بيد طالبان"، التي تحدد متى تستخدمها وكيف.