Accessibility links

Breaking News

قصة وصورة

الأحد ٢٠ يناير ٢٠١٩

طبيبة تعمل في الزينة

أنا حمدية، أسكن ببغداد، خريجة كلية الطب، ولكن أحب عملي في الأعمال اليدوية المتعلق بصناعة الإكسسوارات والحلي وتزيين الديكورات وابتكار أفكار غريبة من الأشياء البسيطة والمهملة، وأيضا في الرسم وصناعة كوشة للعرسان وغير ذلك. شاركت بمعارض وبازارات لأعمال يدوية مختلفة، ولكن أيضا كان هناك مساهمات تطوعية كثيرة لي. وهذا الأسبوع، شاركت أبناء الديانة المسيحية في استقبال "عيد الميلاد" من خلال تزيين الكنائس بمختلف النشرات الزاهية والملصقات الملونة والورود والنجوم الساطعة والكرات الملونة وغيرها من أدوات تزيين شجرة الميلاد والكريسماس، لإشاعة الجمال والاحتفال بعيد رأس السنة المجيد.

بغداد - دعاء يوسف

طفل يسكن في العشوائيات

أنا سجاد، عمري عشر سنوات، أسكن بعشوائيات معسكر الرشيد مع عائلتي. أخرج يوميا عند الساعة السادسة صباحا مع عائلتي لجمع القناني والأواني البلاستيكية من الأماكن حيث يرمي الناس نفاياتهم ومن أماكن الطمر الصحي. عندما رأيت الأطفال هنا بالعشوائيات التحقوا "بباص الامل" لتعلم القراءة والكتابة، أحببت الالتحاق معهم، ولكني لم أستطع بسهولة، لأن هذا يضطرني لأترك العمل. وحين أترك العمل، يؤثر ذلك على معيشتنا ورزقنا. ولأني أحب المدرسة ولم أدخلها في حياتي، وافقت أمي على الالتحاق بهذا الصف مع الأطفال، بشرط ألاّ أترك عملي في "النباشة". ومن شهر تقريبا، وأنا يوميا أذهب مع عائلتي لتجميع القناني عند السادسة ثم أتركهم عند العاشرة لألتحق بالصف. وبعد انتهاء الدروس ظهرا، أعود للعمل حتى المغرب. لا أشعر بأي تعب حين أذهب للعمل وبعدها أرجع للدراسة، على العكس أنا فرحان لأني بدأت بحفظ الحروف وتعلمت كتابة اسمي.

بغداد - دعاء يوسف

المزيد

XS
SM
MD
LG