Accessibility links

Breaking News

قصة وصورة

الخميس ٢٤ يناير ٢٠١٩

لمياء الكيلاني

هي عالمة الآثار العراقية الدكتورة لمياء مكرم الکيلاني، رحلت اليوم في العاصمة الأردنية عمّان عن عمر يناهز 88 عاماً، كرست معظمه لدورها الكبير في مجال الآثار، فهي تعدّ أول امرأة عراقية تحصل على شهادة الدكتوراه في الآثار من بلد غربي.
والكيلاني من مواليد 1931 وحصلت على شهادة البكالوريوس في الآثار من جامعة بغداد كلية الآداب قسم الآثار عام 1957، وحصلت على شهادة الدكتوراه من جامعة كامبردج عام 1967.
يذكر أن الكيلاني عملت في المتحف العراقي، وهي أول عراقية تدخل مجال التنقيب عند تولي عالم الآثار الدكتور طه باقر إدارة المتحف العراقي، والذي عرف بأفكاره العصرية وتشجيعه للنساء وأثرهن في العمل والفكر والحياة.
وعن ذلك الأثر الغني أقامت الدكتورة لمياء الكيلاني ندوة العام الماضي بعنوان "قصة المتحف العراقي في النصف الأول من القرن العشرين".
استعرضت الكيلاني قصة المتحف العراقي، وكيف تم تأسيسه، والمديرون الذين جعلوه واحداً من أفضل المتاحف في الشرق الأوسط، والدور الذي لعبه المتحف في تشكيل هوية العراق.
الدكتورة لمياء الكيلاني زميلة فخرية في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن.
عادت إلى بغداد في 2003-2004 بعد نهب المتحف لمساعدة زملائها في إعادة ما تم نهبه وتخريبه من كنوز بلادها الحضارية.
هي خبيرة في الأختام السومرية وقد نشرت كتابًا والعديد من المقالات حول هذا الحقل المعرفي الخاص.
واشنطن - علي عبد الأمير

ضابط شرطة عراقي

أنا مدير الشرطة المجتمعية العميد خالد المحنا، هذه المديرية مهمتها التفاعل مع أوساط مختلفة من المجتمع العراقية لتحقيق الأمن الإنساني. نعمل الآن مع بعض المنظمات غير الحكومية على مساعدة العوائل التي تسكن في معسكر الرشيد- مجمع العشوائيات- في إصدار المستمسكات الرسمية من هوية أحوال مدنية وغيرها، لأن الغالبية هنا في هذه العشوائيات بلا أوراق ثبوتية، الأمر الذي يمنعهم من الحصول على حقوقهم في الصحة والتعليم وغير ذلك. في مناطق العشوائيات المنتشرة الكثير من الأطفال الذين لم يسجلوا رسمياً، كما أن الكثير من أمهاتهم أيضا غير مسجلات رسمياً أو لا يمتلكن أوراقاً ثبوتية، حتى أن البعض منهم قد تجاوز عمره (١٨) سنة، من دون إثبات أو وثيقة رسمية. لذا نحاول أن نساعدهم من خلال ترويج معاملاتهم في الجهات المسؤولة لإصدار الاوراق اللازمة، لأن هذه الشريحة من المجتمع لا تستطيع إيجاد الحلول لمشاكلها بسبب أوضاعهم الاقتصادية الصعبة. ورغم وجود حالات صعبة من حيث فقدان بيانات الولادة بسبب الظروف التي مرت بها البلاد خلال السنوات الماضية إلاّ أننا نتمنى إيجاد الحلول الناجعة لهم بأسرع وقت.

بغداد - دعاء يوسف

المزيد

XS
SM
MD
LG