Accessibility links

Breaking News

قصة وصورة

الأحد ٢١ أبريل ٢٠١٩

بنات أيزيديات بالملابس التقليدية الأيزيدية

رفاء حسين ناشطة أيزيدية من بعشيقة، تعمل على إعادة البسمة للأيزيديات المختطفات بعد تحريرهن. تقول إن هناك العديد من الفتيات اللواتي تم تعليمهن مهن معينة ليستطعن من جديد العودة لحياتهن الطبيعية وإن المرأة الأيزيدية يجب أن تتجاوز ما حدث وتعود أقوى من قبل.

امرأة مخمرة مع أبنها

كان زوجي موجود وبصعوبة مدبرين العيشه. راح زوجي والآن لا حوّل ولا قوة. إني زوجة المفقود جودت أحمد علوان. منذ 4 سنوات واني أنتظر زوجي يجي فقدناه أثناء تحرير منطقة الجويزرات جنوب سامراء. الآن أعيش مع عمي أحمد أبو زوجي، وهو عجوز وفقد بصره بعد فقدان جودت وحالتنا فقيرة. حقيقة آني نفسيتي حيل تعبت بعد فقدان أبو بيتي وسندي. عندي بنت كبيرة وطفل أسمه زكريا، وحايرة شلون أعيشه. دائما بنتي تكلي ماما حلمت ب بابا واني أصبرها بكلمة الله كريم ماما. أولادي شنو ذنبهم؟ ولذا أصبّر نفسي وأقويها لأجلهم. راجعت مع عمي الضرير كل الجهات الأمنية من الفرقة الرابعة الى بالمطار وما كو أي خبر عنه. أملي قوي بالله ان يرجع أبو عيالي. كلمتي الأخيرة إذا يم الحكومة أتمنى ان تفرج عنه، وإذا قتله داعش بلكي يلكون جثته حتى اقطع أملي وأصبّر أطفالي. صلاح الدين - هشام الجبوري

المزيد

XS
SM
MD
LG